الأمة الثقافية

“زايد للكتاب” تكرم الفائزين بدورتها الـ15

في "حفل افتراضي"

تنظم جائزة الشيخ زايد للكتاب بمركز أبوظبي للغة العربية حفلا افتراضيا لتكريم الفائزين بدورتها الـ15 يوم 24 مايو الجاري.

وتحتفي جائزة الشيخ زايد للكتاب في كلّ عام بنخبة من الأدباء والباحثين والمترجمين والناشرين والكتاب، ممن أثرت أعمالهم الحركة الفكرية والثقافية والأدبية والاجتماعية العربية والعالمية.

وتكرّم الجائزة هذا العام 8 أدباء وباحثين من مصر وتونس والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى دار نشر لبنانية، تقديراً لنتاجهم الإبداعي والفكري المتميّز في 8 حقول.

وكانت الهيئة العلمية في جائزة الشيخ زايد للكتاب أعلنت في وقت سابق فوز الكاتبة المصرية إيمان مرسال بجائزة فرع الآداب عن كتاب “في أثر عنايات الزيات” الصادر عن دار الكتب خان عام 2019، فيما فاز الكاتب التونسي ميزوني بنّاني بجائزة فرع أدب الطفل والناشئة، عن قصة “رحلة فنّان” الصادرة عن دار المؤانسة للنشر عام 2020.

أمّا جائزة الترجمة، ففاز بها المترجم الأمريكي مايكل كوبرسون عن كتابه Impostures، وهو ترجمةٌ لكتاب “مقامات الحريري” من اللغة العربية إلى الإنجليزية، وأصدرته مكتبة الأدب العربي التابعة لجامعة نيويورك عام 2020.

وفي فرع المؤلِّف الشاب، فازت الباحثة السعودية الدكتورة أسماء مقبل عوض الأحمدي بالجائزة عن دراسة “إشكاليات الذات الساردة في الرواية النسائية السعودية – دراسة نقدية /1999 – 2012″، الصادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون عام 2020، فيما كانت جائزة فرع الفنون والدراسات النقدية من نصيب الباحث التونسي خليل قويعة، عن كتاب “مسار التحديث في الفنون التشكيلية من الأرسومة إلى اللوحة” الصادر عن دار محمّد علي للنشر عام 2020، أما جائزة فرع التنمية وبناء الدولة، ففاز بها الباحث الدكتور سعيد المصري من مصر، عن كتاب “تراث الاستعلاء بين الفولكلور والمجال الديني”، والذي أصدرته دار بتانة للنشر والتوزيع عام 2019.

وفازت الباحثة الأمريكية طاهرة قطب الدين بجائزة فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى عن كتاب “الخطابة العربية: الفن والوظيفة الصادر بالإنجليزية عن دار بريل للنشر عام 2019، فيما فازت دار الجديد اللبنانية بجائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع النشر والتقنيات الثقافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى