الأخبارسياسة

روما تستضيف اجتماعا لدول الجوار الليبي لتشجيع حوار الفرقاء

 اجتماع لدور الجوار الليبي في روما

 

أعلن وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو أن العاصمة روما ستشهد مساء اليوم الجمعة اجتماعا وزاريا لدول الجوار الليبي، على هامش منتدى (حوارات المتوسط 2019)، وهي مبادرة وصفها بأنها إمتداد لـ”النهج المتكامل” لأنشطة بلاده الدبلوماسية في الشأن الليبي.

 

ومن المقرر أن يشارك في الاجتماع، وزراء خارجية ليبيا ومصر والجزائر والمغرب والسودان والنيجر وتشاد وتونس،.

 

وأشار دي مايو إلى أن “المصلحة الوطنية الإيطالية في ليبيا ترتكز على مبادئ وحدة البلد وسيادته ووحدة أراضيه”، ورأى أن تحقيق هذا الهدف “ليس ممكناً إلا من خلال تشجيع الحوار بين مختلف الأطراف السياسية الليبية وجميع الفاعلين الدوليين المهتمين”.

 

وتابع إنها “ذات الروح التي نظمنا بها مؤتمر باليرمو في عام 2018 وشاركنا في رئاسة اجتماع وزاري فرنسي بشأن ليبيا في نيويورك في سبتمبر الماضي مع زميلي الفرنسي (جان إيف لودريان)، والذي مثّل أول رسالة هامة لتماسك المجتمع الدولي بشأن الملف الليبي”.

 

وذكر “سأترأس اجتماعًا وزاريًا لدول الجوار هذا المساء من منطلق الشمولية، مع شركائنا الأكثر تضرراً من الأزمة. إنها وسيلة لنقل صوتهم، وإن كان بشكل غير مباشر، إلى طاولة المؤتمر الدولي المقرر في برلين”، حيث لم تقدم الحكومة الألمانية الدعوة لكل دول الجوار الليبي للمشاركة في المؤتمر.

 

ولم يتم حتى الان تحديد موعد لمؤتمر برلين.

 

وتدور منذ الرابع من نأبريل الماضي معارك بالضواحي الجنوبية مدينة طرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا)، و مايسمى الجيش الوطني الليبي الذي يسعى لدخول المدينة لتطهيرها مما يسمهم “الارهابيين”.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى