الأخبارسلايدرسياسة

روسيا تعترف بقصف المعارضة لقاعدة حميميم

اعترفت وزارة الدفاع الروسية، بتعرض قاعدة حميميم الجوية في سوريا لغارات بطائرات من دون طيار نوع “درونز”، وأشارت إلى أن الهجمات لم تسفر عن خسائر.

ونقلت وكالات أنباء روسية، عن الوزارة، قولها، إن: “الهجمات استهدفت قاعدة حميميم الجوية، وقاعدة طرطوس البحرية، غرب سوريا واستخدمت فيها 13 طائرة مسلحة؛ دون طيار”، مضيفةً أن “الهجمات لم تسفر عن خسائر بشرية أو مادية”.

يأتي هذا التأكيد الروسي، بعد أن كانت وزارة الدفاع الروسية قد نفت، الخميس الماضي، صحة الأنباء عن تعرض القاعدة لهجوم بطائرات من دون طيار، وتدمير سبع من طائراتها خلال الهجوم.

إلا أنها ذكرت أن عسكريين قتلا في هجوم بقذائف “مورتر” على قاعدة حميميم في 31 ديسمبر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن، مساء السبت الماضي، بأن مطار حميميم العسكري، والذي يعد أكبر قاعدة عسكرية روسية في سوريا، تعرض للاستهداف بواسطة طائرات مسيرة عن بعد.

ونقل المرصد عن “مصادر متقاطعة” أن هذه الطائرات تابعة لفصيل إسلامي عامل في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، واستهدفت المطار بعدة قنابل، قبل أن تستهدف القوات العاملة في المطار الطائرات وتسقطها.

ولم يذكر المرصد معلومات عن حجم الأضرار المادية والبشرية التي خلفها هذا الاستهداف، وسبق أن تحدث المرصد عن استهداف مماثل قال إنه جرى عشية ليلة رأس السنة الميلادية، في 31 ديسمبر، وإنه خلف “أضراراً وخسائر” ضمن المطار.

كما نشر في 27 ديسمبر الماضي خبراً عن انفجارين نجما عن استهداف القاعدة العسكرية الروسية في مطار حميميم بصاروخين على الأقل.

ونشرت صحيفة “كوميرسانت”، الأربعاء، تقريراً تحدثت فيه عن تدمير سبع طائرات روسية، ومستودع ذخيرة في هجوم شنه مسلحون على قاعدة حميميم يوم 31 ديسمبر، ناسبة المعلومات إلى مصدرين “عسكريين-دبلوماسيين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى