الأخبارسياسة

رغم اتفاق المصالحة.. الأوضاع بغزة في تدهور

اعتبرت الأمم المتحدة، الإثنين، أن “اتفاق المصالحة الأخير الموقع بين حركتي فتح وحماس، لم يؤد إلى تحسين الأوضاع في قطاع غزة”.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، إن “استمرار نقص الأدوية الأساسية والإمدادات الطبية في غزة آخذ في التدهور، مما يعوق بشدة توفير الرعاية الصحية”.

وأوضح أن “مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) ذكر أن ما يقرب من 130 نوعًا من المواد الطبية والأدوية الحيوية، وصل في أكتوبر الماضي إلى مستوى صفر من المخزون”.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أن “نقص الأدوية تفاقم بنسبة 45 % من مجموع قائمة البنود الحساسة إلى مستوى الصفر”.

وأبرز حق، أنه “رغم اتفاق المصالحة، فإن الوضع لم يتحسن، في الوقت الذي تأمل فيه الأمم المتحدة أن تؤدي المصالحة إلى التخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في غزة”.

ووقعت حركتا “فتح” و”حماس”، في العاصمة المصرية القاهرة، يوم 12 أكتوبر الماضي، على اتفاق المصالحة، بحضور وزير المخابرات المصرية، خالد فوزي.

ونص الاتفاق على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة الوفاق الوطني، من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة، في إدارة شؤون غزة، كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه مطلع ديسمبر المقبل، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

كما تضمن الاتفاق دعوة من القاهرة لكافة الفصائل الفلسطينية، الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني في 4 مايو 2011، لعقد اجتماع آخر في 21 نوفمبر الجاري، من دون توضيح جدول أعماله، إلا أنه يتوقع أن يناقش ترتيبات إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى