الأخبارسلايدرسياسة

رضا بودراع: استعدوا.. الأمة تواجه موجة «تسونامي» عاتية 

رضا بودراع الحسيني

تواجه الأمة هزات قادمة من بعيد.. من مركز الهيمنة، مركز التصدع الأكبر بين القوى الكبرى خاصة أمريكا والصين ثم روسيا وأوروبا. حسب رضا بودراع، المحلل السياسي الجزائري، وأمين عام حركة أحرار.

 

فهناك موجة عاتية (تسونامي) على شكل قوس من كشمير فبغداد مرورا بالشام فالعراق ونجد والحجاز مرورا بالقرن الإفريقي حتى يصل الصحراء الغربية وبوركينافاصو.

 

إنه قوس التماس بين أمة الإسلام ومركز القوى في الحضارة الغربية.

 

وعلى طول هذا القوس الزلزالي النشط سيتشكل محور المقاومة لأمة الإسلام فإما عودة من جديد أو كبوة قرنية أخرى.

 

وقال رضا بودراع، منشور له على موقع الواصل الاجتماعي فيس بوك، هذه التصدعات ستحفزها تصدعات أخرى داخلية في الدول المهيمنة.. فاستعدوا

 

وقال بودراع فيما يخص الجزائر، بالطريقة التي تسلكها السلطة الآن أو ما تبقى منها لن نصل إلى الاستقرار السياسي أبدا.. و لنفهم لماذا؟ لابد أن نفهم ما يدور فوق رؤوسنا!

 

وأكد رضا بودراع أن ما يحدث الآن كالصدع الزلزالي.. مشيرًا إلى تصدع مركز الهيمنة التي كانت تشكله القوى الخمس المهيمنة على مجلس الأمن وولد “أمواجا” دولية وإقليمية.

 

واستدرك، لكن أكبرها وأعنفها ستكون عند نهايات الأمواج وهي الدول القُطرية التي تعتبر الخلية الأساسية للمنظومة الدولية المتهاوية.

 

وحذر بودراع من الهزات أو الأمواج الارتدادية والتي عادة ما تأتي على البنيان المتصدع الذي صمد أمام الموجة الأولى. مشيرًا إلى أنه يقصد النظم الحاكمة ومؤسساتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى