تقاريرسلايدر

رسالة من باكستان للغرب: اعملوا مع طالبان هذه حرب لا يمكن الانتصار فيها

لا تزال حالة أفغانستان ومستجداتها تسيطر على الصحف البريطانية، فنشرت صحيفة صنداي تايم من تقرير لها ، بعنوان: “قيل للغرب: اعملوا مع طالبان أو استعيدوا رعب التسعينيات”.

ونقل التقرير عن مستشار الأمن القومي الباكستاني تحذيره من أن الغرب يجب أن يعترف على الفور بنظام طالبان أو المجازفة “بارتكاب نفس الأخطاء التي أدت إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول”.

وقال مؤيد يوسف للصحيفة: “سجلوا كلامي. إذا ارتُكبت أخطاء التسعينيات مرة أخرى وتم التخلي عن أفغانستان، فستكون النتيجة واحدة تماما – فراغ أمني تملؤه عناصر غير مرغوب فيها ستهدد الجميع، باكستان والغرب”.

وأضاف يوسف: “قلنا للغرب مرارا وتكرارا أن هذه حرب لا يمكن الانتصار فيها. لو كانوا قد استمعوا لباكستان لما كانوا في هذا الوضع”.

وتقول الكاتبة إن باكستان “قد تكون سعيدة برؤية مجموعة في السلطة ساعدت في إنشائها ومنحتها منذ فترة طويلة ملاذًا ضد القوات الغربية”، إلا انها تستعد أيضا لموجة جديدة من اللاجئين مع انتهاء رحلات الإجلاء.

وتشير إلى أن باكستان لا تزال موطنا لثلاثة ملايين لاجئ أفغاني منذ الثمانينيات، لأولئك الفارين من الاحتلال السوفيتي.

وقال يوسف للصحيفة: “الأفغان إخوتنا وأخواتنا – لقد كنا كريمين ونريد أن نكون كريمين”. وأضاف: “لكننا نشعر بأننا قد تُركنا للتعامل مع الفوضى في الجوار مرة أخرى وهي ليست فوضى من صنعنا. إنه المجتمع الدولي الذي كان متواجدًا طوال العشرين عاما الماضية، إنها مسؤوليتهم “.

واعتبر أن الغرب كان يرسل إشارة خاطئة عن طريق إخلاء كابل فقط أولئك الذين عملوا مع القوات أو المنظمات الغربية. وقال إنه ليس من الواضح ما إذا كان الأمر يتعلق فقط بإجلاء “أولئك المحظوظين ليرتبطوا بالمشروع الغربي أم إذا كان الغرب يهتم بالأفغاني العادي”.

وتشير الكاتبة إلى أن يوسف هو في طليعة حملة علاقات عامة من قبل حكومة عمران خان لجعل العالم يتعرف على طالبان ويبدأ في العمل معهم، محذرا من أنهم بخلاف ذلك لن يواجهوا أزمة إنسانية ضخمة فحسب، بل سيدفعون نظام طالبان الجديد إلى سلوك أكثر تطرفا والسماح بدخول الإرهابيين الأجانب.

وقال يوسف: “المشاركة هي الطريقة الوحيدة – المشاركة اليوم، ليس بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الآن. لفعل ماذا؟ لضمان بقاء طالبان معتدلة والحافز لذلك هو الشرعية والمساعدة التي لا يمكن أن يوفرها إلا الغرب. يجب أن تكون هناك خطة دولية لكني لا أرى أي شيء”.

وتقول الكاتبة إن كثيرين يعتقدون أن باكستان تحتج كثيرا، ويعتبرون أنه منذ الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، لعبت البلاد “لعبة مزدوجة” تتمثل في الادعاء بأنها متحالفة مع الغرب (وتتلقى مساعدات كبيرة جراء ذلك) وتمنح في الوقت نفسه موطنا – وربما أكثر – الى طالبان.

وقال السير ريتشارد ديرلوف، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات البريطاني لصنداي تايمز، إن بريطانيا يجب أن تطرح “أسئلة صعبة” على الحكومة الباكستانية حول تورط استخباراتها العسكرية في انتصار طالبان.

وأضاف: “يجب أن يكون هناك فهم معين أن طالبان لا يمكن أن تنجح مثل ذلك بدون دعم باكستاني”.

ويرفض يوسف ذلك بشدة بحسب الصحيفة، ويقول إن الوقت قد حان لأن يعترف العالم بتضحيات باكستان في دعم الغرب بدلاً من إلقاء اللوم عليه.

وختمت لامب تقريرها بالقول إن الدبلوماسيين الغربيين في إسلام أباد يتفقون على أنه مهما كان ما حدث في الماضي، إلا انه لا يوجد أي بديل الآن سوى ان يعمل الطرفين معا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى