الأخبارسلايدر

رئيس الوزراء البريطاني: فلسطين ليست دولة ذات سيادة

في شكل غير جديد عليه يتابع رئيس الوزراء البريطاني هجومه وعداوته ضد العرب والمسلمين بشكل خاص، وقال أن الاحتلال ليست طرفا في قانون روما الأساسي وفلسطين ليست دولة ذات سيادة.

صحيفة الإندبندنت أونلاين نشرت مقال بعنوان “بوريس جونسون يتعرض لانتقادات لإدانته تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب في الضفة الغربية وغزة”.

جونسون يرى أن إسرائيل ليست طرفا في قانون روما الأساسي وفلسطين ليست دولة ذات سيادة.

فقد أدانت 12 جمعية خيرية بريطانية، رفض رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، لتحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب المزعومة المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ووصفته بأنه “تدخل سياسي”.

وحذرت الجمعيات الخيرية، بحسب الكاتب، من أن انتقاد جونسون للتحقيق يشكل سابقة خطيرة، وقالت البعثة الفلسطينية في لندن إنه “تناقض مع القانون الدولي”، كما أنه يقوض المصداقية البريطانية على مستوى العالم.

وقال جونسون في رسالة حديثة إلى شبكة أصدقاء إسرائيل المحافظين، إن تحقيق المحكمة الجنائية الدولية “يعطي الانطباع بأنه هجوم متحيز ومضر على صديق وحليف لبريطانيا”.

وأضاف “نحن لا نقبل أن يكون للمحكمة الجنائية الدولية اختصاص في هذه الحالة بالنظر إلى أن إسرائيل ليست طرفا في قانون روما الأساسي وفلسطين ليست دولة ذات سيادة”، بحسب المقال.

بينما بعثت النائبة العمالية جولي إليوت برسالة إلى داونينغ ستريت ( مقر رئاسة الوزراء البريطانية) قالت فيها إن رسالة جونسون “تتعارض مع استقلال القضاء والقانون الدولي”.

وقد رفضت إسرائيل التحقيق بشدة وتعهدت بالرد. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بغضب في ذلك الوقت أن الأمر كان “تحريفا للعدالة” و “معاداة خالصة للسامية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى