الأخبارسياسة

رئيس البرلمان التركي: الشعب والحكومة يتضامنان مع كشمير

قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب خلال لقائه مع رئيس “الجمعية الوطنية الباكستانية” إن الشعب التركي يريد حل قضية كشمير من خلال الحوار مع مراعاة تطلعات أشقائنا الكشميريين.

أكد مصطفى شنطوب،على التضامن الشعبي مع شعب كشمير، داعيا إلى حل النزاع بين الهند وباكستان عبر الحوار وعلى أساس قرارات الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن علاقات الأخوة الحقيقية بين تركيا وباكستان تعززها الأحداث التاريخية منذ اعتراف تركيا رسميا باستقلال باكستان وإقامة علاقات دبلوماسية معها على الفور.

ولفت شنطوب إلى أنه وقع مع قيصر على بروتوكول من شأنه تعزيز التعاون بين البرلمانات عبر تبادل المعلومات والخبرات وتطوير قنوات الاتصال في كل المجالات.

وثمن شنطوب جهود باكستان لإقامة الحوار والثقة المتبادلة في جنوب شرق آسيا، مضيفا أن تركيا ستواصل جهودها إلى جانب باكستان في هذه المسألة.

وأكد على أن قضايا قبرص وفلسطين وكشمير هي من أولويات تركيا في العلاقات الدولية، وأن أنقرة تتابع عن كثب الكفاح الإنساني والقانوني للشعوب الصديقة والشقيقة وتدعمها بقوة في جميع المحافل الدولية.

بدأ النزاع على إقليم كشمير، بين باكستان والهند، منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، ونشبت 3 حروب بينهما في أعوام 1948، و1965، و1971، أسفرت عن مقتل قرابة 70 ألفا من الطرفين.

ويطلق اسم “جامو وكشمير” على الجزء الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، ويضم جماعات تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره “احتلالا هنديا” لمناطقها.

المصدر|| وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى