الأخبارسلايدر

رئيس أذربيجان يعلن شروطه لوقف إطلاق النار مع أرمينيا

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف
الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف

شرح  شروط بلاده لوقف إطلاق النار في إقليم قرة باغ الذي يشهد معركة عسكرية مع أرمينيا.

وفي مقابلة مع قناة «تي ار تي خبر» التلفزيونية قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف إن الشرط الرئيسي لوقف إطلاق النار هو الضمان مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الأرميني كان قد قال في أراضينا قبل هذا بسنة إن «قراباغ هي أرمينيا». عليه أن يعتذر من الشعب الاذربيجاني.

ثانيا: يجب عليه ان يقول ان قراباغ ليست أرمينيا.

ثالثا: يجب عليه ان يحترم وحدة أراضي أذربيجان.

رابعا: عليه ان يعلن الجدول الزمني الدقيق من أي يوم ومن أي منطقة تنسحب قواته المسلحة.

 

وأكد عليف أنه ينبغي ان يصادق الرؤساء المشاركون في قمة مينسك على هذه الشروط.

 

معتبرا أنه في تلك الحالة، سيتم وقف إطلاق النار وسيجد هذا النزاع حله عن طريق المحادثات. سيعود الشعب الاذربيجاني الى أراضيه الاصلية. لكننا نحتاج الى وقت دقيق لكل هذا. لأننا انتظرنا لمدة 30 عاما. لا تحقق الوعود والتعهدات خلال 30 عاما. لا يصبر الشعب الاذربيجاني على هذا. ولا تصبر دولة أذربيجان على هذا. نريد وقتا دقيقا وتاريخا دقيقا واسم منطقة دقيقة سينسحب العدو منها.

الرئيس علييف في مقابلة مع قناة «تي ار تي خبر»
الرئيس علييف في مقابلة مع قناة «تي ار تي خبر»

الرئيس إلهام علييف قال إن الشرط الأخير يتضمن الطلب بتقديم جدول زمني يعلن أوقات سحب قوات الاحتلال الأرميني الإرهابي الانفصالي من جميع الأراضي المحتلة وفي هذه الحالة نستعيد طبعا نظام وقف إطلاق النار والحال انه من الصعب جدا الإقدام على ذلك نظرا لسير القتالات والمعارك العنيفة. لأننا اذا وقفنا تقدما فإنهم لن يلتزموا فلماذا نعطيهم زمنا ليجمعوا قوة جديدة لحملة أخرى علينا؟ وهل يعدوننا ساذجين للغاية؟

 

الرئيس الأذريجاني قال في خطاب إلى الشعب إن “تحرير جبرائيل من الاحتلال يجب أن يكون درسا لأرمينيا وجميع حماتها.

 

وأضاف الرئيس علييف اننا نقف إلى جانب الحق والعدالة. ونعيش أشرف أوقات التاريخ الآن. شعب أذربيجان شعب عريق. وفي تاريخنا انتصارات عظيمة. واحداث اليوم تحتل مكانة خاصة في صفوفها. سنعيد العدالة ونعيد وحدة أراضينا ونحقق آمال الشعب الأذربيجاني وسنحقق لاحقا أيضا. ونحن على حق وسننتصر! قرة باغ لنا! قرة باغ أذربيجان!”

 

هذا وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان. وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة بتهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم فضلا عن مقتل عشرات آلاف الشخص.

 

ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994م إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانا على الحدود بين الجانبين. وتجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة والمترأسة عن جانب روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى