الأمة الثقافية

“ذيولُ الوحوشِ”.. شعر: عبد الله ضــرَّاب

 

 

حروفُ الرُّوحِ فاضتْ من يَراعي … نـصـرتُ الـحـقَّ قــدرَ الـمُستطاعِ

فــــأوزارُ الــبُـغـاةِ بــهــا تــجـلَّـتْ … كـــذا وجــعُ الارامــل ِوالـجـياعِ 

حُـروفـي كـالـرّصاصِ إذا تـوالتْ … عــلـى أهــل الـخـيانةِ والـخِـداعِ

كَشفتُ بها وحوشَ الغربِ تُخفي … شـراسـتَـهـا الـقـبـيـحةَ بـالـقـنـاعِ

فـكمْ فـي الـغرْبِ مـن عَـلَمٍ كـبيرٍ … طـبـيـعـتُه الـتَّـوحُّـشُ كـالـضِّـباعِ

بــأنـيـابٍ تـسـيـلُ دمًـــا وسُـــؤْرًا … سَـطَا يُرْدِي الطُّفولة َفي الرَّضاعِ

سَـلوا عـنه الـشعوبَ فـكم تعاني … مــن الـقـهرِ الـجـليِّ بــلا دِفــاعِ

سَـلوا يـمَنَ الـكرامةِ كـيف عاثتْ … بـــه أيـــدي الــذّوائـبِ والـرِّعـاعِ

سَـلـوا لـيـبيا الـتـي قــد مـزّقـتها … حــمــاقـاتُ الـمَـثـالـبِ والــنِّــزاعِ

ذيــولٌ يَـصـطفيها الـغـربُ كـيْـمَا … تُـــدمِّــر كـــــلَّ حــــرٍّ بــالـصِّـراعِ

ألا إنّـــــا بَــرِئــنـا مـــــن مـــلــوكٍ … يـسوقون الـشُّعوبَ إلـى الضَّياعِ

مـلـوكٌ ؟ بــل رعــاع فـي قـصورٍ … غــدت تـحـمي الـخيانة كـالقلاعِ

غــدتْ تـأوي الـرّذيلة والـمخازي … وتــزخَــرُ بـالـبـهـائمِ كـالـمـرَاعـي

سَــفـيـنـتُـنـا يُــعـطِّـلُـهـا عــبــيــدٌ … لــغــربِ الــكـفـرِ أزْرَوْا بـالـشِّـراعِ

فـقـد طَـمَـسُوا مـكـارمنا وعـاثوا … بـأقـبحِ مــا يُـشـاهَدُ فـي الـطِّباعِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى