آراءمقالات

غزة أعطتكم وهي الآن تنتظركم

د. يوسف رزقة
Latest posts by د. يوسف رزقة (see all)

منكم وإليكم. شعار جيد ترفعه بلدية غزة. البلدية تحت رئاسة الدكتور المهندس يحيى السراج ترفع شعار غزة تستحق منا أكثر من ذلك.

أعطتنا غزة كثيرا، وما زالت تعطينا، ومن حقها علينا أن نعطيها بعضا مما أعطتنا.

رد الجميل خلق واجب عند كل كريم. هل جزاء الإحسان إلا الإحسان.

بلدية غزة وإن انتقدها المنتقدون تحاول أن تسير في الطريق الصحيح، ليس في باب تقديم الخدمة العامة للمجتمع، بل وفي باب تطوير المدينة والارتقاء بها.

ما لا يدرك كله جدير ألا يترك جله،

وإذا تراجعت المنح الخارجية، فالموارد الذاتية وإن قلت يجدر أن تمول المسيرة التي يجدر ألا تتوقف.

ومؤسسات الاستثمار الفلسطيني، ورجال الأعمال الفلسطينيون مدعون اليوم أكثر من ذي قبل للتعاون مع المجلس البلدي في تطوير غزة. غزة أعطتكم وهي الآن تنتظركم.

يوم الاثنين ٢٢مارس 2021 سعدت بلقاء رئيس البلدية وطاقمها من المهندسين في قاعة رشاد الشوا للمؤتمرات في لقاء مفتوح مع المجتمع الغزي لمناقشة مخطط مشروع تطوير شاطئ البحر وشارع الرشيد.

تفاصيل المخطط

المهندسون عرضوا تفاصيل المخطط على الحضور، وطلبوا منهم المشاركة في النقاش وتقديم مقترحاتهم، وانتقاداتهم، وإضافاتهم، ليكونوا شركاء في خدمة مدينتهم.

في اللقاء استمعت لشرح واف للمخطط، واستمعت لمداخلات ونقاشات راقية من الحضور، فشعرت بسعادة غامرة،

وقلت: أهذا يحدث في غزة، مدينتا الرازحة تحت الاحتلال والفقر والحصار؟! أهذا في مدينتا المنطقة الأكثر اكتظاظا في عدد السكان؟!

٧٠٠ ألف مواطن في مدينة غزة نصفهم يزور شاطئ البحر ويرغبون أن يستمتعوا بساعات مريحة، ولديهم مطالب ورغبات، يعوق تحققها قلة المال المتوفر في البلدية، وضعف المشاركة من القطاع الخاص.

ما رأيته وسمعته كنت أقرأ

ما رأيته وسمعته كنت أقرأ عنه في الصحف الغربية، وكأنه ظاهرة تختص بهم لأنهم الأكثر تطورا، والأغنى مالا.

هذه الفكرة تغيرت عندي الآن. بلدية غزة تقدم نموذجا راقيا للمشاركة الاجتماعية في التنمية والتطوير تنافس فيه النماذج الغربية.

صحيفة فلسطين رائدة الحقيقة كانت الراعي الحصري الإعلامي لهذا المخطط، وقد وزعت بوست ملون بمساحة صفحة كاملة مع عدد 22مارس 2021 على جميع القراء قناعة منها أن النجاح نصنعه معا، ونقطف ثماره معا.

نحن شركاء في الوطن، وشركاء في الخدمة، وقد آن الأوان لتغيير الصورة النمطية السالبة عن عمل البلديات، والمجالس البلدية. نحن أمام مجلس بلدي واعد ومتواضع يسير على جادة بيضاء ومسيرة مضاءة بعزيمة الرجال.

تمنياتي لهم بالتوفيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى