آراءمقالات

فلنجرب أن نكون أقوياء

Latest posts by د. ياسر عبد التواب (see all)

فالمؤمن القوي -ولاحظ هنا ارتباط ذلك بالإيمان- خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف

هو خير لأنه مؤثر ومفيد لمن حوله فهو نصير للحق ظهير للضعفاء مجابه للباطل داحض له بالبيان والسنان والإرغام

فلم لا نجتهد أن نكون أقوياء وأعزة؟ 

وقد مدح الله الأعزاء في موضعهم ( أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ) سورة المائدة

ليس فقط جهاد المقاتلة وإنما جهاد المحاجة  والمنافحة عن الحق وعن المستضعفين كذلك وهنا ربما ألصق  به لوم اللائمين

فقضاء حوائج الناس وإخراجهم من تيه الضياع والضلال والدفاع عنهم وتنمية وعيهم وتبصيرهم بحقوقهم وتفويت المجال على من يخدعهم هو من مواطن القوة التي تعدد مجالها

 وإن لم تغن عن استخدام القوة الخشنة في موضعها وحين تقتضي الظروف وتنتفي الموانع وتقتضي المصالح وتنتهك المبادئ

وإنه لعمل لو تعلمون عظيم

نحن في عالم لا يعترف إلا بالقوة فلم لا نجرب أن نكون أقوياء ليحسب لنا ألف حساب بدلا من سلوك طريق الاستجداء أو الوقوع فريسة للابتزاز!

ربما يقول البعض أن السياسة «فن الممكن» ونقول على افتراض أن هذه المقولة تحمل كثيرا من الصدق لكننا نقول أن هذا يؤيد ما نقول فلنحصل على كل الممكن بتهيئة أسبابه فلا يعني تسليمنا بها الاستسلام للأمر الواقع دون أن ننظر حقا ما هو الممكن

أين تجمعاتنا المختلفة السياسية والاقتصادية والحقوقية والاجتماعية والثقافية ؟

أين أوقاف المحسنين على العمل السياسي والاقتصادي والتنموي والثقافي

هل «نوبل» أفضل حالا منا ليخلد وقفه ويستثمر لخداع الشعوب ولا يوجد ألف نوبل أو روتشيلد أو كلاشينكوف من بيننا يوقف من ماله الكثير لتلك الأعمال المهمة في بلادنا وفي الغرب والشرق ليكون لنا موطئ أقدام فيها؟؟

لماذا دائما ننتظر أن يحصرنا غيرنا في خيارات يحددها دون أن نأخذ أي زمام لمبادرة تفوت عليه المبادأة ولو بمناورات محسوبة تربك حساباته هو وتفقده التسلسل الذي يرسمه وفقا لرؤيته

لماذا نستضعف  أنفسنا ونستصغر ما بيدنا من قوة ونستسلم لواقع أنه : ليس بالإمكان أبدع مما كان وأن تفويت الموجات هو أكبر مكسب نحصل عليه ولو دفعنا نظير ذلك كل ما نملك ؟

ما أراه دائما أن حلولا تتبدى ويكشفها الله تعالى لذوي البصائر حين يحسن توكلهم عليه تعالى وحين ينظرون بشكل موضوعي للمشكلة وأبعادها

 ويكون لهم من المرونة وسرعة اتخاذ القرار ما يناسب التحدي الذي وضعوا فيه وللشورى هنا دور في غاية الأهمية

دعنا نجتهد في أعمال مؤثرة ولو جزئيا ومتكاملة مع غيرنا

لعل هذا الجهد يكون له عظيم الأثر في المستقبل

دعنا نراغم الباطل في السياسة وننازع الفسدة في كل مكان  بممارسات منتمية وأحزاب قوية  وتسلك مسلكا منفردا ينطلق من هويتنا ويدافع عن حقوق شعوبنا

دعنا فقط نستجمع أسباب القوة ونتحد عليها لنكون أقوياء بحق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى