آراءمقالات

الفعل العام

Latest posts by د. ياسر عبد التواب (see all)

تكمن أهمية الرأي العام في كونه قوة معبرة عن آراء الجماهير إما في العالم كله أو في منطقة بعينها أو في دولة ما أو لذوي ثقافة أو مهنة ما وكل ذلك تبعا لنوع القضية نفسها هل تصلح لأن تكون عالمية أو قطرية أو محلية أو فئوية كما أشرنا.

 

وهو قوة لا يستهان بها لأنها تتحول من مجرد رأي مشتهر بين الناس إلى قوة مغيرة لا يقف أمامها شيء فيقوم الناس بالثورات أو يمهدون لقيام الحروب أو يضغطون على الحكومات أو يدلون بأصواتهم لصالح جهة أو فرد ما أو يفرضون واقعا يرونه أو يرفضون جهة ما أو نظام أو خطة ويضغطون من أجل استبداله كل ذلك من خلال تغير القناعات أو تشكل الاتجاهات المجتمعية وهو ما نطلق عليه الرأي العام.

 

والرأي العام هو الذي يبني الشهرة أو يهدمها ويؤازر هيئات الخدمة العامة ويضع القوانين ويلغيها ؛ كما أنه هو الذي يرعى التقاليد الاجتماعية والمبادئ الأخلاقية أو يتنكر لها وينفخ في الروح المعنوية أو يثبطها.

 

لذا فالواجب على من يهتم بالعمل العام أن يعظم اهتمامه بالرأي العام ؛ لأن معرفة اتجاهات الجماهير وكذا الوصول إلى الرأي العام وإلى التأثير فيه هو غايته الكبرى من عمله وعلاقته بالناس حيث هدفه بالأساس هو التأثير والتغيير؛ وهذا لا يتأتى إلا من خلال تأثر مجموع الناس به.

 

فلن تقوم لدعوة قائمة ولن يمكن لها في أرض ولن ترى الطموحات متحققة في الواقع إلا من خلال تأثيرها في الرأي العام في تلك البقعة من الأرض.

 

شريطة أن يفهم القائمون على ذلك الفكر هذا الموضوع  -موضوع الرأي العام- من جوانبه المختلفة ويتمكنوا من تطبيقه فيما يمكن أن يطبق فيه كالمصالح الكبرى للمجتمع والمشاريع الفكرية الأساسية.

 

فسبيل التغيير في الأمور الكبرى يكون عبر تغير (الرأي العام) الذي يتحول بعد ذلك (لفعل عام)  فالشعوب مثلا قد تضغط على الحكومات لتقوم بعمل ما أو لتمتنع عنه..كما يمكنها أن تضغط لتغير السياسات أو لتحكم بالشريعة أو لتعلن الحروب أو لتتخذ رد فعل متناسق مع ما تراه الجماهير.

 

ومع ذلك فقد يتكون الرأي العام في قضية شخصية أو محدودة عندما تكون قضية عادلة تمس اهتماما لدى المجتمع نظرا لما تمثله من معان ودلالات كبرى.

 

فظلم وقع على فرد ما.. هو في الحقيقة يخالف ما استقر لدى الجماهير من وجوب العدل..فلذا يمكن أن تتحول قضية شخصية لظلم وقع على فرد ما إلى قضية رأي عام حينما يمكن تمثلها على أنها مخالفة لما تراضى عليه الإجماع المجتمعي في تلك القضية..وهكذا تجد في النهاية أن أسماء الأفراد في مثل تلك القضايا لا تعني المجتمع كثيرا -إلا من باب إضفاء الواقعية على الحدث- بينما تقوم قائمة المجتمع لمقاومة ما ينال من قناعاته، وهذا بالطبع يكون بحسب وعي الرأي العام وعدم وقوعه في فخ التضليل والمكر به عبر نشر معلومات مغلوطة أو ادعاءات كاذبة تصاغ بشكل متعمد فيحدث بذلك التضليل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى