آراءمقالات

جُهّال أهل الحق!

Latest posts by د. ونيس المبروك (see all)

«وأكثر الجهالات إنما رسخت في قلوب العوام بتعصب جماعة من [جُهّال أهل الحق]؛ أظهروا الحق في معرض التحدي والادلاء، ونظروا إلى ضعفاء الخصوم بعين التحقير والازدراء، فثارت من بواطنهم دواعي المعاندة والمخالفة ورسخت في نفوسهم الاعتقادات الباطلة وعسر على العلماء المتلطفين محوها»

♦♦♦

علاقتنا بآرائنا الخاصة واجتهاداتنا المكتسبة علاقة عجيبة غريبة!

فهي من الناحية الموضوعية عبارة عن علوم ومعارف برّانية مُكتسَبة وافدة، [طرأت] على عقولنا وقلوبنا بعد إذ لم تكن، وتجمعت وتراكمت في نفوسنا عبر ما نقرأ ونسمع ونمارس، دون استئذان بل دون وعي مِنّا أحيانا 

ولكن المستغرب هو أننا قد نشعر بالضيق بل بالإهانة [الشخصية] إذا ما توجّه النقدُ والتخطئةُ لآرائنا وكأنّها أمست جزءا لا يتجزأ من ذواتنا وهويتنا، مع يقيننا المسبق أنها ثوبٌ مكتَسَب ممكن أن نخلعَه، ورأي وافد يمكن أن نتنكر له وننكره!

 لا أتكلم عن المبادئ الثابتة أو العقائد الواضحة والقيم الرّاسخة، أنما أتكلم عن رأيك في فكرةٍٍ وتقديرك لموقفٍ وتقييمك لإنسان.

ومن علامات الجهل «خلط» المرء بين دائرة الرأي المتغير والمبدأ الثابت، ومن أمارات الخَبْط  تعصّبك للمتغيرات وتساهلك في القيم الراسخات !

لهذا الخلط والخبط آفاتٌ وعِلل، ومن أهم تلك الآفات آفة التعصب، ومِن أبرز تلك العلل علة إعجاب المرء برأيه .

هب جدلاً أنك محقٌ ومصيب، إلا أن مفسدة تعصبك لصوابك، وإظهارك له في سياق التحدي والفخر والتفاخر، وازدرائك للمخالف، قد يكون أشد خطرا عليك من تعصب المخطئ لخطئه!

يقول حجة الإسلام الإمام الغزالي رحمه الله: «وأكثر الجهالات إنما رسخت في قلوب العوام بتعصب جماعة من [جُهّال أهل الحق]؛ أظهروا الحق في معرض التحدي والادلاء، ونظروا إلى ضعفاء الخصوم بعين التحقير والازدراء، فثارت من بواطنهم دواعي المعاندة والمخالفة ورسخت في نفوسهم الاعتقادات الباطلة وعسر على العلماء المتلطفين محوها مع ظهور فسادها»

ويقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: «ﻭاﻟﻤؤسف ﺃﻥ المعاصي التي ﺗﺸﻴﻊ ﺑﻴﻦ ﻣﺤﺘﺮﻓي اﻟﺘﺪﻳﻦ هي ﻣﻦ اﻟﻠﻮﻥ اﻷﺳﻮﺩ ﺇﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺸﺮﺑﻮﻥ ﺧﻤﺮا، ﻭﻻ ﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﻗﻤﺎﺭا، ﻭﻻ ﻳﻀﺮﺑﻮﻥ ﺇﻧﺴﺎﻧﺎ ﻭﻻ ﺣﻴﻮاﻧﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻜﻦ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺷﻬﻮاﺕ اﻟﻈﻬﻮﺭ ﻭاﻟﺠﺪﻝ، ﻭاﻷﺛﺮﺓ ﻭاﻟﺤﺴﺪ ﻭاﻻﺳﺘﻌﻼء ﻭاﻻﻟﺘﻮاء ﻳﺠﻌﻞ ﺿﺮﻫﻢ ﺃﻗﺮﺏ ﻣﻦ ﻧﻔﻌﻬﻢ للإﺳﻼﻡ ﻭﺃﻫﻠﻪ».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى