أقلام حرة

د. محمود حجازي يكتب: لماذا تقف أمريكا دائما في صف «إسرائيل»؟

سؤال يسأله الكثير؛ وجاءت إجابات كثيرة عنه وكلها تحمل وجهات نظر جيدة ومنصفة. وانقل لك إحدى هذه الآراء، والتي تأتي أهميتها من كونها من صحفي يهودي معادي للصهيونية.

لماذا تقف أمريكا دائما في صف «إسرائيل»؟
لماذا تقف أمريكا دائما في صف «إسرائيل»؟

والكاتبة، هي الصحفية Jason Farbman التي كتبت تقول في (مقال صحفي).

«تقيم إسرائيل اليوم علاقات دبلوماسية مع معظم دول العالم،

ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى مناورات سياسية للولايات المتحدة.

وكذلك عملت واشنطن جاهدة لتطبيع إسرائيل ودمجها في الاقتصاد العالمي.»

ثم تذكر الكاتبة التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي المؤيدة لـ«إسرائيل»،

وتذكر قيمة المساعدات الأمريكية التي تبلغ 3.8 مليار دولار كمساعدات و 8 مليارات دولار إضافية في شكل ضمانات قروض.

الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط

وتقول الكاتبة «على مر السنين، سمع الرأي العام الأمريكي مجموعة من المبررات لدعم واشنطن لـ«إسرائيل» بسبب الهولوكوست،

ولأنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وكلتا النقطتين بهما خطأ بشكل واضح.»

ويجادل البعض بأن واشنطن تفعل ما تريده «إسرائيل». لكن الولايات المتحدة وهي أقوى دولة رأسمالية في تاريخ العالم.

حين يأتي تفسير أفعالها على أن «إسرائيل» تلاعبت بها، «إسرائيل» الصغيرة. يجعلك تدخل في منطقة نظرية المؤامرة (يسيطر اليهود سرًا على العالم).

القصة الفعلية مختلفة، لكنها ببساطة. تلاقت المصالح الأمريكية والإسرائيلية في طرق هامة.

لقد عملت الولايات المتحدة كراعٍ مهم لـ«إسرائيل» مالياً وسياسياً. ولعبت إسرائيل دورًا لا يقدر بثمن في مساعدة الولايات المتحدة على الهيمنة على الشرق الأوسط.

ولفهم السبب، دعونا نراجع بعض التطورات المبكرة المهمة في قصة الحب الأمريكية الإسرائيلية.

في أواخر القرن التاسع عشر، انتشر اضطهاد يهود أوروبا. في ذلك الوقت، كان الشعب اليهودي يميل بشكل كبير إلى الحركة الاشتراكية.

وصنف هؤلاء الاشتراكيون اليهود أنفسهم على أنهم جزء من الطبقة العاملة، ورأوا أن الأممية هي الطريق إلى تحررهم.

وعندما ظهرت الصهيونية في نفس التوقيت تقريبًا، قامت فكرتها أن معاداة السامية كانت شديدة وصعبة في أوروبا،

فلن يكون باستطاعة اليهود وغير اليهود العيش معًا. لذلك كان من الضروري إقامة وطن يهودي حصري على اليهود.

من أجل المساواة والديمقراطية

ولم تكن الصهيونية مسيطرة بشكل طبيعي داخل المجتمعات اليهودية. لعقود، كانت حركة هامشية.

ففضل معظم اليهود العمل من أجل المساواة والديمقراطية في مجتمع تعددي، للاندماج بدلاً من التخلي عن البلدان التي كانت عائلاتهم قد عاشت بهذه الأوطان ولأجيال.

وكان للحركة الصهيونية المبكرة رؤية لاستعمار أراض لدولة يهودية انفصالية.

ووضع القياديون في الحركة خططًا مختلفة للوطن الذي يرغبون فيه

(كيفية العثور على الأرض التي يمكن سلبها والدفاع عنها ضد من كانوا يعرفون أنهم سيكونون السكانً الأصليين).

وجاءت نظرية تيودور هرتزل، الصهيوني البارز في ذلك الوقت،

بأن الهدف الرئيسي للصهيونية يجب أن يكون كسب رعاية القوى العظمى لدولة يهودية.

فناشد الصهاينة الأوائل في البداية عددًا من القوى الاستعمارية، بما في ذلك الإمبراطورية العثمانية، التي كانت تسيطر على الشرق الأوسط.

لكن الصهاينة لم يكن لديهم الكثير ليقدموه ولم يكن لديهم أموال لإعالة أنفسهم، فتم رفضهم.

وعندما سيطرت بريطانيا على فلسطين في الحرب العالمية الأولى، قرر الصهاينة أن أفضل رهان لهم هو مناشدة لندن.

فقاد حاييم وايزمان، وهو صهيوني يعمل لصالح الحكومة البريطانية، جهودًا لإقناع لندن بإعلان محمية وتشجيع توطين يهود أوروبا بها،

والذين سيدافعون عن المصالح البريطانية في المنطقة.

فلسطين يهودية

وقال للوزير البريطاني إن «فلسطين يهودية ستكون ضمانة لإنجلترا».

وجدت فكرة وايزمان استحسان القادة البريطانيين. وكشفت الحرب العالمية الأولى الأهمية الاستراتيجية للشرق الأوسط.

التي كانت تحيط بالطرق البحرية المؤدية إلى أهم مستعمرات بريطانيا الإمبراطورية

(الهند وجنوب شرق آسيا وشرق إفريقيا. تحدها حقول نفط جديدة في بلاد فارس ومصر)،

حيث ثارت الحركات القومية في هذه البلدان على الحكم البريطاني.

وكذلك فرنسا، أكبر منافس لبريطانيا، قد قامت باحتلال سوريا.

ففي فرنسا، تمكن الصهاينة من كسب الدعم من خلال اللعب على تحقيق أهداف فرنسا في تنافسها الإمبراطوري.

ومع وعد بلفور عام 1917، بدأت بريطانيا في دعم الحركة الصهيونية وإضفاء الشرعية على استعمار فلسطين.

وزادت الهجرة اليهودية إلى فلسطين بشكل حاد خلال العقود القليلة التالية.

ومما لا يثير الدهشة، أنه مع تزايد الاستعمار والعنف، حدثت مناوشات بين الفلسطينيين واليهود.

وفي نوفمبر 1947، أذنت الأمم المتحدة بتقسيم الأرض إلى دولتين.

ورأت كل من بريطانيا والاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة قيمة في الوجود الصهيوني في المنطقة، وضغطت لتمرير قرار الأمم المتحدة رقم 33-13.

مناوشات بين اليهود والعرب

وبحلول مايو 1948، أدت الاستفزازات الصهيونية والاستيلاء على الأراضي إلى تفجير مناوشات بين اليهود والعرب في معركة شاملة. كان الأمر غير متكافئ في ذلك الوقت..

كما هو الحال اليوم

«واجه بضعة آلاف من المتطوعين العرب ذوي التوجيه السيئ ميليشيات صهيونية جيدة التسليح أعدتها سنوات من التدريب».

بعد 11 دقيقة من إعلان بن غوريون، اعترف الرئيس الأمريكي هاري إس ترومان بالدولة الجديدة.

«القوة العظمى الناشئة تبحث عن دولة كعميل محلي».

مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، كانت المنافسة الرأسمالية تتجه نحو العولمة بسرعة.

كانت الولايات المتحدة قوة عظمى ناشئة، تتطلع بجوع إلى رواسب النفط الضخمة المكتشفة حديثًا في الشرق الأوسط.

التي وصفتها مذكرة وزارة الخارجية لعام 1945 بـ«أعظم الجوائز المادية في تاريخ العالم.»

ورأت الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة أن النفط والغزو والاستعمار لم يكن خيارًا.

كان هذا سيتطلب حكمًا مباشرًا مستمرًا،

والذي كان من الصعب للغاية – والمكلف – لدعمه من على بعد آلاف الأميال.

بالإضافة إلى ذلك، في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات، كانت القومية العربية تجتاح الشرق الأوسط.

النضال ضد الإمبريالية

واندلعت النضالات ضد الإمبريالية في جميع أنحاء المنطقة، مهددة بطرد القوى الغربية.

 كانت هذه الانتفاضات تعني منطقة غير مستقرة للغاية، مما خلق مناخًا استثماريًا سيئًا.

والأسوأ من ذلك من وجهة النظر الأمريكية، كان العديد من هذه الدول يتقرب من الاتحاد السوفيتي.

اضطرت الولايات المتحدة إلى البحث عن حلفاء في المنطقة.

ولجذب الدول العربية إلى فلكها، جادلت بأن الديمقراطية الرأسمالية تتفوق على الشيوعية السوفيتية في تنميتها.

وفي يونيو 1967 أثبتت «إسرائيل» قدرتها على السيطرة عسكريا على جيرانها.

فأدرك سماسرة القوة الأمريكيون أنه إذا تم ضمها كحليف، يمكن للولايات المتحدة استخدام «إسرائيل» لممارسة سيطرتها بشكل غير مباشر.

سرعان ما حلت الولايات المتحدة محل بريطانيا وفرنسا كراع إمبراطوري جديد وأكثر التزامًا لإسرائيل.

في العام الذي سبق حرب الأيام الستة، بلغ إجمالي المساعدات الأمريكية لـ«إسرائيل» 23.7 مليون دولار.

لماذا تقف أمريكا دائما في صف «إسرائيل»؟
لماذا تقف أمريكا دائما في صف «إسرائيل»؟

وفي أعقاب ذلك، ارتفع الدعم الأمريكي إلى 106 مليون دولار سنويًا.

وظهرت مبالغ ضخمة في الدفاتر الإسرائيلية في الأول من كل سنة مالية، مما يدعم قطاعي التكنولوجيا والدفاع.

هذا هو أساس «الاقتصاد المعجزة» الإسرائيلي الذي يذكره الصهاينة بأنه «يجعل الصحراء تزدهر».

مؤشر القوة العالمية الجيش والاقتصاد الإسرائيليين في المرتبة العاشرة

اليوم، يصنف مؤشر القوة العالمية الجيش والاقتصاد الإسرائيليين في المرتبة العاشرة من حيث القوة في العالم.

في المقابل ، حصلت واشنطن على ما كان فعليًا موقعًا عسكريًا أمريكيًا فيما حدده الاستراتيجيون العسكريون الأمريكيون أنه أهم منطقة في العالم.

لم يكن هناك سعر مرتفع للغاية مقابل ما حصلت عليه الولايات المتحدة من الصفقة (جهاز استخبارات محلي؛ قوات مدربة ومطلعة على المنطقة والملتزمة أيديولوجيا؛

وجميع الأسلحة التي يحتاجونها هناك في الشرق الأوسط. لم تكن هناك حاجة لإقناع الشعب الأمريكي بتوغل عسكري أو نشر الجيش الأمريكي على بعد آلاف الأميال.

(تقدير متحفظ لتكلفة الولايات المتحدة للتعامل مع كل هذا هو على الأقل 125 مليار دولار).

كان الحصول على كل ذلك مقابل إنفاق أولي قدره 106 مليون دولار سنويًا، بالنسبة لواشنطن، صفقة.

لقد كان مكسبًا مفاجئًا لشركات الدفاع الأمريكية أيضًا.

تنتهي مليارات الدولارات التي ترسلها الولايات المتحدة إلى «إسرائيل» بالعودة إلى صناعتها العسكرية.

على سبيل المثال،

تسمح اتفاقية عام 2010 بين الولايات المتحدة و«إسرائيل» لـ«إسرائيل» باستخدام ما مجموعه 15.2 مليار دولار..

في شكل منح عسكرية من الولايات المتحدة لشراء مقاتلات F-35 من شركة لوكهيد مارتن.

وهكذا بدأت «العلاقة الخاصة» بين الولايات المتحدة و«إسرائيل».

في نصف القرن التالي،

استند جزء كبير من هذه العلاقة الخاصة إلى تحديد المواقع الجيوستراتيجية والتداخل المتزايد بين الاقتصاديين.

وفي عام 1973، لم تتخل «إسرائيل» بعد عن الأراضي التي انتزعتها عام 1967 من مصر وسوريا والأردن.

وزادت «إسرائيل» من تأجيج التوترات برفضها إزالة جيشها ، مهددةً المزيد من عدم الاستقرار الإقليمي الذي تكرهه واشنطن.

وبعد حرب 1973، رأى كيسنجر الوضع كفرصة استراتيجية.

«إسرائيل» تستطيع الهيمنة عسكريًا

لقد أثبتت «إسرائيل» مرة أخرى بشكل قاطع أنها تستطيع الهيمنة عسكريًا على دول أخرى في المنطقة وإبقاء أعدائها في مأزق.

لكن القوة الإسرائيلية كانت تعتمد على واشنطن في الأموال والأسلحة والغطاء الدبلوماسي.

ويجب على الولايات المتحدة أن تضع نفسها على أنها القوة الوحيدة التي يمكنها إبقاء «إسرائيل» تحت السيطرة.

في عام 1973، بلغ إجمالي المساعدات الأمريكية لإسرائيل 492.8 مليون دولار.

في العام التالي، ارتفع التمويل إلى 2.6 مليار دولار – بزيادة قدرها 530 في المائة.

مع هذا الشرطي الجيد، والشرطي السيئ الروتيني، استقرت العلاقة الأمريكية الإسرائيلية في شكلها الحالي.

عندما تتصرف «إسرائيل» بشكل عدواني، فإنها تكذب ادعاء «إسرائيل» بأنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط.

وهو يعزز الفهم بأن «إسرائيل» يمكن أن تفعل ما تريد، مع الولايات المتحدة القوة الوحيدة القادرة على كبح جماحها.

هذا ترتيب منظم للولايات المتحدة و«إسرائيل». الولايات المتحدة قادرة على ممارسة نفوذها دون تدخل مباشر.

«إسرائيل» مستمرة في مسارها

وتستمر «إسرائيل» في مسارها (المستوطنات والقصف العسكري والتهجير وقتل الفلسطينيين).

إن التهجير والتطهير العرقي لفلسطين هو أحد أكبر الجرائم في القرن الماضي، والتي أصبحت ممكنة بفضل فائدة إسرائيل للمشروع الإمبراطوري الأمريكي.

ولكن حدثت تطورات بعد العدوان الأخير، فعادة ما يكون الهجوم الإسرائيلي مناسبة للديمقراطيين والجمهوريين للالتقاء لدعم «إسرائيل»،

وتجاهل الفلسطينيين الجرحى والقتلى والمشردين. لكن ما لا يقل عن ستة أعضاء في الكونجرس خالفوا عرض الحزبين للدعم، بإدانات قوية لـ«إسرائيل» ودعم للفلسطينيين.

كان يقودهم اشتراكيون ديمقراطيون مثل النائبة رشيدة طليب، وهي نفسها فلسطينية.

وقالت طليب «من واجبنا إنهاء نظام الفصل العنصري الذي عرّض الفلسطينيين لعقود للمعاملة غير إنسانية وللعنصرية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى