آراءبحوث ودراسات

د. مالك الأحمد يكتب: الانحرافات في الرواية السعودية النسوية المعاصرة

Latest posts by د. مالك الأحمد (see all)

‏سأكتفي ببعض النقولات من الروايات التي تؤيد الفكرة دون ذكر اسم الرواية أو مؤلفتها السعودية، ولكني سأذيّل المقال، من باب التوثيق، وبناء على طلب البعض، بأسماء الروايات السعودية، التي تم أخذ مقتطفات منها.

‏‏الانحرافات في الرواية السعودية النسوية من الضخامة أن تعرض في اسطر

‏في الجانب الأخلاقي يلاحظ التسويق والتشجيع في شرب الخمر والمخدرات والتدخين في سياق درامي عاطفي يشوق للتعاطي ويحبب فيه

‏أمثلة :

‏”هيا يا فيصل فلنشرب

‏يا كاظم أنت تعرف أنا لا اشرب

‏لكنك تشرب البيرة وهذه ابنة تلك”

‏”رافقته البارحة إلى حانة..

تجرعنا كؤوس البيرة حتى الثمالة..”

‏‏سياق العرض لشرب الخمر في الروايات ليس النقد والتحذير بل في التشجيع وان الخمر مهدئ للأعصاب خصوصا للشاب الذي يعيش حالة من الضيق!

‏‏الخيانة الزوجة مرفوضة لكن شرب الخمر مقبول بين الزوجين!

‏تقول الزوجة لزوجها

“أخبرتني مرارا بأنك تسهر وتشرب وتجالس السيئات لكنك لم تخني أبدا”

‏‏يتم الترويج إلى أن العلاقات بين الزوجين أو “العشيقين” لا تكتمل دون الخمر فضلا عن الحشيش والتدخين وان الأمر عادي وان من لا يشرب لديه مشكلة!

‏‏مشهد خلوة ماجنة بين عشيقين :

‏”عبدودي أنت لا تدخن

‏نعم

‏لكن أنت تشرب ألا تخاف على صحتك؟ (الدين غير مهم الصحة فقط !)

‏لا تقلقي لست مدمن”!

‏‏”برافو مريم أكملي

‏رفع كأسه إلى شفته وقال لو أنت تشربين كنت بدعت”

‏الزوجة تقدم الخمور للأصدقاء من الجنسين في جلسة فسق وفجور

‏”أود هذا المساءان نشرب نخبا خاصا”

‏‏أحيانا يتم الترويج أن الزواج الناجح لابد فيه من تقبل الزوجة لشرب زوجها !

‏”وشى جا مني ليه تعرس علي؟”

‏”أنت ترفضين أن اشرب في المنزل”!

‏‏الزوج الديوث يستقبل الغريب ويدعه مع زوجته

‏”جاء علوي

‏احضر مشروب..

‏انتقى لي حسين ثوبا احمر..

‏طلب مني أن أجهز له كاس من الويسكي

‏جذب جسدي نحوه” (الباقي وصف منحط)

‏‏التحبيب في التدخين وانه من صفات المرأة الناجحة

‏”دخلت علينا جهير

‏سكتنا

‏أخرجت شذا سيجارة من حقيبتها

‏قالت وهي تنفخ في وجه جهير

‏يا أختي السلام سنة”

‏‏”سحب علي سيجارة من بكته وقدمه لي

‏أخذتها منه

‏معقولة ما تعرفين تدخنين

‏لا

‏أعلمك

‏وضعها بين شفتي مبللة بريقه ارتشفتها بلذة..اقترب من شفتي..”

‏‏في تجمع لمجموعة من أهل الفسق من الجنسين

‏”يفتح عينيه على صوت الباب ورائحتها تفوح بالعطر والسجائر والخمر..”

‏في سياق إقرار وموافقة وتشجيع

‏تسوق بعض الروايات النسوية السعودية للأسف للفسق والمجون والعلاقات المحرمة وحتى الشذوذ الجنسي ضمن فكر ليبرالي متحرر من الدين تماما

‏‏”الحب الذي مارسته مع رئيف ليلة كاملة كان أقوى واكبر من عشرة زوجين لربع قرن” !

‏رئيف عشيقها الذي تعاشره بالحرام في سياق قبول وموافقة وإقرار

‏‏”أنا في المنزل وبالأخص في حجرتي

‏مناف يرقد بجاني منذ البارحة..

‏كل الأمور سارت على أفضل ما يكون”

‏مشهد يسوق للعلاقة المحرمة للفتاة مع صديقها في منزل أهلها

‏‏دعوة صريحة لممارسة الزنا

‏”سعيد ضعيف جدا أمام الجنس

‏لا يمكنك هزيمة أي رجل دون ان تعرفي نقطة ضعفه..

‏لن تعريفها ما لم تدخلي معه للحظة جنس مكشوفة” !

‏‏عرض مواقعة شاب سعودي لام بريطانية كان يسكن عندها ضمن تسويق للفاحشة

‏ “ترتدي ثوبا قصيرا وشفافا.. لم أشعر إلا وقد انتهى كل شيء..”

‏‏”اعتادت التعري من قبل

‏خلعت ملابسها..

‏ أطفئ الضوء واجلبي لي سيجارة

‏قبليني قبل أن يفسد فمك بطعم

‏السجائر”

‏ضمن عرض لعلاقة شذوذ بين فتاتين

‏‏”يبدأ فايز بصب الفودكا

‏يضحك سلمان

‏يا رجل لن تستطيع نسيان همومك إلا بهذه الطريقة”

‏ضمن سياق لدور الخمر فضلا عن الحشيش والتدخين في جلب الراحة

‏‏الكثير من النصوص مقزز تماما ولا يمكن عرضها واستغرب كيف سطرتها كاتبة سعودية باسمها الصريح ونشرته للناس !

‏‏الأخطر أن يتم توصيف المجتمع السعودي من خلال هذه الروايات المنحطة فما بالك لو تحولت أفلام أو مسلسلات كما حدث في بعض المسلسلات الخليجية !

التجاوزات العقدية والتعرض للدين والشعائر

ملاحظة: الأمر ليس خطا فردي بل منهج فكري متكامل وترويج للانحراف العقدي

‏‏”كان الله يشبه في مخيلتي وجه أمي فهو غاضب على الدوام علينا ويتوعدنا بالحريق..”

‏”وان الله تدخل كالعادة لفضحي..”

‏”..يحب الجلوس في غابة الله”

‏‏”يا وجه الله في السموات العلى طفلي غاضب وأنا امرأة خاطئة وأنت بعيد قصي فكيف نلتقي”

‏”كنت تحتها وكانت آلهة تميت وتحيي”

‏”نحن قلب الإله”

‏‏النيل من الخالق والاستهزاء بصفاته وأفعاله والتذمر المتواصل من أقداره على البشر صفة دائمة لبعض الروايات النسوية السعودية

‏أين تربى هؤلاء ؟!

‏‏”عشت مع رئيف كإله عبدته ليرضى وقربته ليفسح لي في نعيمه اصلي من اجله..اسجد له..أشعر أنه يراني في كل مكان”

‏”ساخر هذا القدر لئيم هذا القدر”

‏‏”كانت موضي تحدس في أعماقها بان هذا الكون بني على كم وافر من الظلم والجور”

‏”ولكن قدرا شريرا جعل منها أنثى مطلقة في نجد”

‏‏امتلأت الروايات بكم هائل من السخرية بالآخرة والجنة والنار فضلا عن الحور العين وكانت مجال استهزاء وتندر ما يدل على غياب الإيمان بهما

‏‏”فتح عباءته وأدخلني فيها وهو يعصر جسدي داخلها

‏كنت احلق فأكاد أرى جنة عدن قريبة تحتي”

‏”يا ويلي كنا في الجحيم هل وصلنا الجنة التي بها يوعدون”

‏‏أسلوب الروايات وسياق الحوارات يدل على رؤية فكرية تريد ان توصل رسالتها الفاسدة وأفكارها المنحطة للقارئ بطريقة ذكية ملتفة أحيانا

‏‏حتى الأنبياء لم يسلموا من السخرية

‏”كلام الأنبياء والفلاسفة مخدر ينظم لسوق المخدرات حولنا”

‏أما الحلف بغير الله والتبرك والتعلق بالتمائم فسائد في الروايات

‏‏”لاحظ عمر لما خلا مع هبة (مع ذكر تفاصيل مشهد الفاحشة) قلادة علقت على رقبتها.. اخيها حسن الذي قلدها..ان الملائكة ستحرسني مادمت البسها”

‏‏”والنبي قلبك قشطة”

‏”وحياتك عندك تجاوبني”

‏”ربنا ينتقم منه بحق جاه النبي”

‏لاحظ الكاتبة سعودية لكن ربما نشأتها في مصر أثرت فيها !

‏‏”قالت : قريح اللي ما يحفظك وبعدها اختفى ولم تشاهده إطلاقا !

‏لامها الجميع فقد اختفى بسبب أنها نادت قريح احد ملوك الجن الذي سقط به وأخفاه”

‏‏ترويج للسحر والكهانة وكأنك تقرأ لكاتب غربي علماني لا يعرف شيئا عن الدين !

‏بل تم عرض كلمات وطلاسم سحر في إحدى الروايات من باب الترويج !

‏‏في مشهد كأنك في معبد هندوسي تعرض الكاتبة طقوس شعوذة في المسجد النبوي عند الروضة الشريفة

‏”كان السدنة في اضطراب يروحون ويجيئون.. تهامس الناس”

‏‏الترويج للأبراج والتنجيم

‏”نسبة التوافق بين برجي الميزان والدلو..وجدت النسبة تصل 85% وفي كتاب اخر 50%

‏فقررت أن تصدق النسبة الأولى ” !

‏‏التقليل من شان القران والسنة والحط من قدرهما من خلال التوظيف السيء

‏”لا تستشهدين بآية أو حديث اقنعيني بأدلة علمية”

‏‏استحضار أحاديث موضوعة فضلا عن سوء الاستشهاد بها وأحيانا السخرية منها

‏”لازلت أعيش بعقلي القرون الوسطى” الرجل+المرأة+الشيطان لم لا أنسى بيئتي”

‏‏”لأنني احبك

‏يحدث شيء غير عادي

‏في تقاليد السماء

‏يصبح الملائكة أمراء في ممارسة الحب

‏ويتزوج الله حبيبته”

‏أعوذ بالله من هذا الكفر وكأنه شعر !

‏‏السخرية من شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والحط من قدر الجهاز والقائمين عليه كثير في الروايات النسوية السعودية لأنه يحرمهم الخلوة

‏‏تتحدث عن مطاعم الفنادق الفاخرة بدون حواجز

‏”لا مدهامات هيئة الأمر بالمعروف تفتش عن اللقاءات غير الشرعية بين حبيب وحبينته أو صديق وصديقته”

‏‏اكتفي بما عرضته وأتجاوز عن الأسوأ والذي يجيب الغم والهم ويدعو للتقزز

‏السؤال كيف نشرت هذه الروايات الساقطة ومن سمح بتداولها ؟

——————–

تم الاستفادة فيما سطرته من بحث د. خالد زوبع

ومن باب التوثيق وبناء على طلب البعض، هذه أسماء الروايات السعودية، التي تم أخذ مقتطفات منها في العرض السابق:

  • “عيون قذرة”، قماشة العليان..
  • “هند والعسكر”، بدرية البشر..
  • “عيون الثعالب” ليلى الأحيدب..
  • “مزامير من ورق”، نداء أبو علي..
  • “القمة”، سلام عبد العزيز..
  • “نساء المنكر”، سمر المقرن..
  • “الآخرون”، صبا الحرز..
  • “ملامح”، زينب حنفي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى