آراءمقالات

ماذا نقموا منهم؟!

Latest posts by د. عبد العزيز كامل (see all)

مهما فلسف القتلة جرائمهم وجرأتهم على الجمع بين فتنة المؤمنين وقتلهم.. ومهما تذرعوا بالأكاذيب وتفننوا في الألاعيب؛ فإن وراء نقمتهم على المؤمنين شيء واحد.. نزل الوحي بفضحه.. وسيتلى إلى يوم القيامة  سره وذكره..

هذا السر هو: عيبهم للمؤمنين ونقمتهم عليهم بسبب تميزهم بالإيمان والإيقان بإله الحق الذي يلوذون بجنابه، ويتعززون بالعبودية له، ويحمدونه على كل حال، لعلمهم أنهم لن يخرجوا عن ملكوته في أي حال؛ ولو خرجوا من هذه الدنيا، وليقينهم بأن ربهم ومولاهم (على كل شيء شهيد) لا يغيب عنه شيء ولا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء.. فالكل لله.. والكل إليه راجعون..

تأملوا معاني هذه الكلمات في تلك الآيات: 

{(وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (٨) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ( ٩)} [البروج]

وقد قال الله تعالى بعدها {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (١٠)} (البروج)..

العجيب هنا؛ أن الله تعالى جمع لفاتني المؤمنين وقاتليهم بين عذابين (عذاب جهنم.. وعذاب الحريق)..  قال بعض أهل التفسير:

«يعذبون ببرد الزمهرير الشديد في جهنم، ثم يعذبون فيها بحر الحريق، يتناوبون فيها بين حر وبرد شديدين.. وقال آخرون.. من عذب المؤمنين يعذبه الله بالنار في الآخرة، ويحرق قلبه أو بدنه في الدنيا..

فاللهم.. إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات.. غرهم حلمك.. وجرأهم إمهالك وصبرك.. فأرنا فيهم عجائب صنعك ودلائل قدرتك.. وأنج المستضعفين من المؤمنين، وأنزل بأسك بالظالمين يا علي يا قدير.. إنك بالإجابة جدير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى