أقلام حرة

د. سامي محمود إبراهيم يكتب: مراهقة الشعوب.. وبوبجي السياسة

Latest posts by د. سامي محمود إبراهيم (see all)

أجمل ما قاله الباحث عن الحقيقة «أبو ماضي»، ونحن نستشهد بكل ما مضى، لأنه لم يعد لنا في الحاضر مكان!.. قال:

لما سألت عن الحقيقة قيل لي: الحق ما اتفق السواد عليه.. فعجبت كيف ذبحت ثوري في الضحى.. والهند ساجدة هناك لديه.. نرضى بحكم الأكثرية مثلما.. يرضى الوليد الظلم من أبويه.. إما لغنم يرتجيه منهما.. أو خيفة من أن يساء إليه.

حالنا مفرط في اللامبالاة وحياتنا تحاكي لعبة السياسة التي تم تصميمها لتجعل الكذب يبدو صادقا والقتل بطوليا ومحترما.

 فوداعا لحلم الطفولة وأهلا بالحلم الأمريكي وخيالات الليبرالية التي تظهر وبكل سفور أسس عدم المساواة وآثام مجتمع المستوطنات التي قضت على حضارة سكان القارة الأصليين، ودمرت ثقافتهم واختطفت أبناء أفريقيا وأخذتهم عبيدا أرقاء مسخرين لزراعة الأرض الأمريكية أو العالم المجنون الذي يحاول وبكل وحشية حصر السلطة بيد القلة اللامنتمين من الأثرياء. بعد ذلك لا ننسى سيناريو المفاهيم الذي شغل الرأي العام والحكومات والمجتمعات والمؤسسات الدولية كنوع من استراتيجيا جديدة اسمها الإلهاء، وأفعال وسياسات بشعة وبرامج اقتصادية إقطاعية قذرة همها التهالك والمنفعة، والتي جعلت من أجهزة الإعلام ومؤسسات الدعاية والفن محركات تابعة همها استهداف المواطن المستهلك لتلك النزعات اللا إنسانية، والعمل على خلق إنسان غير واعي لحقوقه وأحقيته في العيش الكريم والأمن…….

فهناك معايير مزدوجة في السياسة العالمية، تدعي أن الحرية للجميع رغم أنها تتحالف مع المنظمات والدول القمعية بما نتج عنه انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

مسار عالمي مخيف تنتهجه السياسة العالمية المرتبطة بالعنف والإرهاب وهدر الكرامة وقتل الحرية. ومع هذه الوحشية التي شهدتها مجتمعاتنا البشرية ما زال الوعي بها غائبا ومغيبا إلى يومنا هذا. لهذا نتمنى أن نسهم في توجيه الأنظار إلى حيل السياسة الناعمة وهي تزج الشعوب كالقطيع في أزمات لا تحد وآخرها كورونا.

نؤكد أيضا أن الإنسان ليس كائنا غريزيا مطواعا وقابلا للتشكيل كما تريده الدول والأحزاب والحكومات…. هناك طبيعة بشرية أساسية لا تستطيع الدولة والأنظمة التسلطية محوها والقضاء عليها. الحرية والكرامة من خواص هذه الطبيعة البشرية التي يشترك بها كل الناس.

وبلغتي التي منحني إياها الخالق فطريا ارفض الإقامة الجبرية في ظل حجر جائحة النفاق العالمي وكورونا، لكن عقلي يخبرني أنها هي ذات الموقف الأيديولوجي الذي تعيشه البشرية منذ قرون وهي مقيدة ومكبلة بسلاسل العبودية لتلك المرجعيات السياسية التي تتلون أحيانا بألوان دينية وأخرى إنسانية.

صحيح أن الحرية في أيامها الأولى مرهقة ومليئة بالمصاعب؛ ولكن الحصول على الحرية هو الطريق الوحيد لممارستها وشم رائحة العيش الكريم، فالتحرر من الخوف هو أولى خطوات الاستقلال الحقيقية.

في عصر اللاعقلانية والسفسطائية والغموض والظلام والنسبية المفرطة، يأتي الضمير ليحاسب الإنسان على ما فرط من إمكانيات منحت له دون حدود وشروط.

نعم، زمن كورونا أيقظ جموعا هائلة من سباتها واعتيادها على السلطة التقليدية والإقامة الجبرية خلف أسوار العبودية الفكرية والأيدلوجية. إذن، أن لنا ننظر في مشاكل الحرية بشكل تجريدي، وأن نعود باهتمام وانتباه جديان إلى أهمية أن تحيا البشرية. ستكون هذه العودة مناسبة وطبيعية، طالما أخذنا في الاعتبار أن الإنسان لم يولد فقط ليتأمل، بل ليعمل ويغير.

من ناحية أخرى نجد بأن المجتمع المدني ما هو إلا مؤامرة من قبل الأثرياء للحفاظ على ما سرقوه بنفاق معقلن. هذه السفسطائية التي أعطت قيودا جديدة للضعفاء وسلطات جديدة للأقوياء، ودمرت الحرية الإنسانية والطبيعية على حد سواء، وأرست العبودية واللامساواة، وحولت اغتصاب الشرعية إلى حق نهائي، ولمصلحة قلة من المتنفذين وأصحاب المصالح، أجبرت كامل الجنس البشري على الخدمة والبؤس والشقاء.

خاصة أن السياسيون وأصحاب الأيديولوجيات الهدامة يبحثون عن طرق لطمس حقيقة أن جوهر الإنسان حريته والكرامة.. إنهم يعزون للإنسان ميلا طبيعيا للطاعة، دون أن يفكروا أن الأمر ذاته ينطبق على الحرية وكذلك على الكرامة والفضيلة: يشعر الإنسان بقيمة هذه الأشياء طالما يستمتع بها بنفسه وينسى مذاقها حالما يفقدها. من هنا تأتي الحروب القومية والمعارك والجرائم والانتقام التي تهز الطبيعة وتصدم العقل، وكل هذه الافتراضات المسبقة الفظيعة التي تجعل شرف إسالة الدم البشري من بين الفضائل. يتعلم أرقى الرجال أن واجبهم قتل إخوتهم البشر، مع الزمن يقوم الناس بارتكاب مجازر بالآلاف دون أن يعرفوا السبب.

تلك هي آليات التلاعب بالشعوب، والتي اعتمدتها دوائر النفوذ في العالم للتحكم والسيطرة على الجمهور بغية التلاعب بالمجتمع وتوجيه سلوكه والسيطرة على أفعاله وتفكيره… عموما الخطط مروعة، تتمثل في تحويل انتباه الرأي العام عن المشاكل الهامة والتغييرات التي تقررها النخب السياسية والاقتصادية، ويتم ذلك عبر وابل متواصل من الإعلام المظلل المشتت والمعلومات التافهة لغرض منع العامة من الاهتمام بالمعارف وميادين العلم.. كل ذلك من خلال تصدير كم كبير من التشتيت والمعلومات التافهة.

إذا تشتيت الفكر والوعي بعيدا عن المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحقيقية، وجعل هذه الاهتمامات موجهة نحو مواضيع ليست ذات أهمية حقيقية. كل ذلك تحت عنوان «اجعل الشعب منشغلا» دون أن يكون له أي وقت للتفكير. اشغله حتى يعود للضيعة مع بقية الحيوانات. مثال ذلك في روما القديمة كانت عروض القتال والمصارعة بين المحاربين غرضها إشغال الناس عن المشاكل الداخلية للإمبراطورية. واليوم الاهتمام بكرة القدم وحياة الفنانين وبرامج تلفزيونية تافهة والعاب الكترونية ممسوخة، كلها تستخدم كسياسة الهاء أولا ثم تصعيد العنصرية وتعميم الرداءة بين الشعوب وأخيرا هدر الكرامة. والغاية من ذلك انتزاع بعض ردود الفعل من الجمهور، بحيث يندفع الجمهور طالبا لحل يرضيه. مثال ذلك، السماح بانتشار العنف في المدن، أو تنظيم هجمات انتحارية وأعمال عنف، حتى تصبح الأولوية لقوانين الأمن ورجاله على حساب الحرية. أو خلق أزمة اقتصادية يصبح الخروج منها مشروطا بقبول الحد الأدنى من الحقوق، ويتم تقديم تلك الحلول المبرمجة مسبقا، ومن ثمة، قبولها على أنها شر لا بد منه.

ولكي يتم قبول إجراء غير مقبول، يكفي أن يتم تطبيقه بصفة تدريجية، مثل أطياف اللون الواحد من الفاتح إلى الغامق، على فترة تدوم عشر سنوات أو أكثر. وقد تم اعتماد هذه الطريقة لفرض الظروف الاجتماعية والاقتصادية الجديدة نهاية القرن الماضي: بطالة شاملة، هشاشة، حياة اقتصادية لا تضمن العيش الكريم، وهي تغييرات كانت ستؤدي إلى ثورة لو تم تطبيقها دفعة واحدة.

هذا كله غريب، لكن الأغرب على الإطلاق هو تماهي الذات الحقيقية للشعوب مع هذه الممارسات وكأننا نعيش في عالم افتراضي فيه الكثير من اليوتوبيا التي تجعلنا نشعر بأننا ربانيين ولدينا سيطرة مطلقة، ويمكننا أن نفعل ما نريد، أما العالم الحقيقي فيجعلنا نشعر بالعجز…. زمن معطل، أو طفل يبكي لؤم السياسة وحرقة الحياة…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى