آراءمقالات

إيران الشيعية تستثمر في المقاومة السنية!

Latest posts by د. خالد سعيد (see all)

قرأت منشوراً باسم وهمي ينقل عن ضابط إسرائيلي -لا يعرفه إلا كاتبه- ودون أية مصادر؛ يقول: أن ما تسمى بإسرائيل ضربت سوريا “العلوية” فلم تتلق أي رد ولو بصاروخ واحد، كما ضربت إيران “الشيعية” فلم تتلق أي رد كذلك، بينما ضربت غزة في منطقة خلاء فتلقت آلاف الصواريخ!

وبغض النظر عن التلفيق والكذب الواضح؛ ومع احتمال أن يكون هذا الضابط الافتراضي “سنياً” معتقاً بظنه وهو كاتب المنشور نفسه؛ إلا أنني أتساءل عن الغرض من مثل هذه المنشورات التافهة الساذجة، والغريب أن الكثيرين يصدقونها!

إن قوة المقاومة اليوم وردها الموجع لعدوها -رغم ما فيه من ألم- هو نوع من أنواع رد إيران على العدوان ضدها وضرب نطنز وقتل بعض قادتها العسكريين وعلمائها النووين، فبعدما قامت بقصف السفينة الإسرائيلية في الخليج، ثم مركز الاستخبارات في العراق، والقصف القريب من مفاعل ديمونة بفلسطين المحتلة؛ ها هي تكمل ما بدأته بجهوزية عالية بردود صاعقة في فلسطين.

ولا يبقى هنا محل للسؤال أين حسن نصر الله ولماذا لا نسمع له صوتاً، ولا أين إيران ولماذا لم تمح إسرا.ئيل، ولا غيرها من التساؤلات الغبية، والمنشورات المختلة.

أنت لا تريد أن تصدق لتشنجات فكرية وعقد مذهبية وعداوة مذهبة للعقول عندك، كما أنك توقن أن “الرافضة” شر من اليهود والنصارى، وبالتالي لن تستطيع فهم الواقع فتحاول صناعة بديل له ولو في الخيال!

فإيران تستثمر في المقاومة وفصائلها بينما وقفت بقية الدول العربية والإسلامية تتحالف مع العدو بل تدعمه بصورة أو بأخرى؛ بما فيها دولة كبرى كتركيا مثلاً؛ والتي لا يتعدى دورها الشجب وبعض المساعدات الإنسانية!

كما قامت الإمارات والسعودية بالاستثمار في السيسي ومجموعته من قبل، وكما تقوم دولة كقطر في الاستثمار -ولو نوعاً ما- في بعض الشخصيات “الإسلامية”، والاستثمار بقوة في بعض الليبراليين خاصة المحتمل وصولهم للحكم في مصر يوماً إذا تغيرت الأمور؛ بما يبروز به نفسه كرئيس محتمل توافقي ليبرالي ولا يعادي الإسلاميين.

فيم استثمرتم أنتم أموالكم أو جهودكم غير المنشورات السقيمة!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى