آراءمقالات

الياسق الخليجي!

Latest posts by د. حاكم المطيري (see all)

هذه هي التهمة الرئيسية التي وجهتها لي النيابة العامة في الكويت وصدر بناء عليها الحكم بالمؤبد..

وهي التبشير بعودة (الخلافة الراشدة) كما بشر بها النبي?!

‏وأداة هذه الجريمة هي مجرد ورقتي بمؤتمر (واقع الأمة بين الربيع العربي والمشروع الغربي) في تركيا.

واعتبار النيابة العامة الرأي السياسي والتحليل للأحداث والاستشراف للمستقبل (جرائم أمن دولة)!

وقد اعتبرت النيابة العامة كلمتي في مؤتمر

(واقع الأمة بين الربيع العربي والمشروع الغربي)

جريمة أمن دولة مع أن المؤتمر أقيم في تركيا،

وبحسب ما يسمح به القانون التركي الذي كفل حرية إبداء الرأي وبشكل سلمي وفي مؤتمر يبث مباشرة في كل وسائل الإعلام!

‏وهو ما يتنافى مع مبدأ الولاية القضائية!

كما اعتبرت النيابة العامة مجرد رأيي في إغلاق المساجد بسبب كورونا..

ورفضي لتعطيل الحج ورأيي في هيمنة الحملة الصليبية على المنطقة العربية ورأيي في الدول الوظيفية..

ورأيي في التطبيع مع المحتل الصهيوني (جرائم أمن دولة)!

‏وكذلك اعتبرت كل ما أنشره حتى وأنا خارج حدود دولة الكويت خاضعا لقوانينها مع عدم وجود ولاية وسلطة قضائية لها على ما يقع خارج حدودها!

حتى ‏اعتبرت نقدي لسياسات الدول العربية -حتى ولو من خارج دولة الكويت- أعمالا عدائية تهدد بقطع العلاقات معها!

‏وهو ما يتنافى مع حكم البراءة الصادر لصالحي من محكمة التمييز سنة 2017 في القضية المرفوعة ضدي من الحكومة السعودية الذي أكد عدم انطباق العمل العدائي على قضايا الرأي!

واعتبرت أيضا رأيي في نظام السيسي وعدم شرعيته ورفضي لسياسة الدول الخليجية تجاهه ودعمها لها جريمة أمن دولة!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى