آراءمقالات

«شفيق الغبرا».. المدافع عن حقوق الإنسان

Latest posts by د. حاكم المطيري (see all)

رحم الله الأستاذ «شفيق الغبرا» رحمة واسعة، فقد بذل وسعه، وسخر جهده وقلمه في الدفاع عن حقوق الإنسان،

وعن الحريات السياسية العامة، وزارنا مرارا مع فريق من المحامين الأمريكان؛ للدفاع عن معتقلي غونتنامو،

‏ووقف مع الربيع العربي وحق الشعوب العربية في الحرية؛ ودفع ثمن ذلك بعد الثورة المضادة!

‏كان د. شفيق رحمه الله هو الوسيط الذي رتب لفريق الدفاع الأمريكي عن خالد الشيخ اللقاء بنا ٢٠١٦

ودار النقاش بيننا عن أسباب استعمال العنف دفاعا عن الحرية ومشروعيته من وجهة نظر إسلامية؟

‏وقلت لهم بأننا أمام قضية سياسية دينية تتمثل في مقاومة المحتل الأمريكي في المنطقة وتجاهلها هو المشكلة!

وقلت لهم: إن الإسلام يوجب على المسلمين مقاومة المحتل ويجعل ذلك من الإيمان؛

فهو واجب ديني وأخلاقي، فاعتبار أمريكا المقاومة للاحتلال عملا إرهابيا إجراميا؛

يتنافى مع كل المواثيق الدولية التي تقر حقوق شعوب العالم بالتحرر من الاحتلال الأجنبي، والذي لا يمكن إزالته دون استعمال القوة!

وقلت لهم: لمَ لم يحدث الإرهاب في اليابان مثلا أو كوريا وهي دول وثنية ويفترض أنها أبعد دينيا من أمريكا وأوربا

التي تدين بأديان سماوية كتابية تشترك مع الدين الإسلامي بالإيمان بالله وبالأنبياء؟

‏ولمَ يكاد العنف يقع حصرا في الدول الاستعمارية التي تحتل شعوب العالم الإسلامي؟

‏إنها مشكلتكم!

وفي آخر جلسة مع فريق الدفاع بحضور د.شفيق وجّه رئيس الفريق استفتاء نيابة عن خالد الشيخ وبناء على طلبه،

وهو: هل يجوز له اختيار طريقة الإعدام؟

‏وقالوا: إنه سؤال غريب!

‏فقلت لهم: أتدرون ما سبب سؤاله؟

‏قالوا: لا!

‏قلت: لأنه يخشى أن يكون باختيار الطريقة قد أعانهم على قتل نفسه؛ فيكون انتحارا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى