آراءبحوث ودراسات

د. إبراهيم عوض يكتب: صفحات عن الشحاتة والشحاتين

Latest posts by د. إبراهيم عوض (see all)

صفحات عن الشحاتة والشحاتين منتزعة من كتابى: “من كُتّاب الشيخ مرسى إلى جامعة أكسفورد- محات على مسيرتى الروحية”

أرانى أسارع إلى العطف على المساكين والمحاويج، وأجد ذلك من أهم مبادئ الدين، وبخاصة أنه من الصعب علىَّ نسيان معاناتى الكثيرة فى الطفولة والصبا بعد وفاة والدى. ومع هذا فمن الصعب علىَّ أن أستجيب لمحترفى الشحاتة، ولا تهش نفسى لإعطائهم شيئا مهما كانت ضآلته لما أعرفه من أن كل همهم جمع الفلوس جمعا مَرَضِيًّا، علاوة على كراهيتهم للعمل واستمرائهم مد اليد للسؤال، وهو ما يكرهه ديننا أشد الكراهية. وبعضهم يشترى بما يشحته سجائر وخمورا أو يكنز ما يجمعه من أموال. وأعرف حالات عُرِض فيها على بعض الشحّاتات أن يزودهن أهل الخير برأس مال يتاجرن به فى الفاكهة والخضراوات، إلا أنهن رفضن وفضلن أن يمددن أيديهن وتأتى المسألة يوم القيامة نكتة سوداء فى وجوههن على التعفف والتنزه عن مذلة السؤال ورذالته.

وقد كنت أتعاطف قبلا مع من يمدون أيديهم بالسؤال، وأتصور أنهم محتاجون فعلا إلى أن نساعدهم ونعطيهم ما يطلبون وأنهم لم يلجأوا إلى الشحاتة إلا بعدما ضاقت فى وجوهم وبهم السبل إلى الرزق. ولهذا كنت أستغرب من أستاذى سيد أحمد أبو رية، رحمه الله وأكرمه أعظم الإكرام، أنه لا يمد يده بشىء لهؤلاء الشحاتين حين يأتون إلى المقهى الذى نجلس فيه. وسر استغرابى أننى أراه كريما ورحيما وحنونا معى إلى الغاية، فكيف لا يرقّ لهؤلاء المساكين؟ هكذا كنت أفكر، إلى أن نضجتُ وفهمتُ الحياة وخباياها، فأدركت أن هؤلاء الشحاتين المحترفين لا يحق لهم مد أيديهم بالسؤال لأنهم قادرون على العمل، ومن ثم لا يصح أن نشجعهم على الشحاتة، وأن القرآن قد أدان هذا السلوك، وأن رسول الله لا يحب للمسلم أن يقف هذا الموقف البليد الذليل، وأن الأمم المتحضرة تجرّمه، وأن عالم الشحاتة يتكون فى كثير من الأحيان من عصابات إجرامية تقوم على التخطيط والمؤامرات واستغلال الأطفال وتأجيرهم هم والأماكن التى يقف فيها الشحات، وأن كل شىء فى هذا العالم السفلى إنما يتم بنظام صارم خال من المشاعر والإنسانية… وهكذا.

وإنى لأضحك بل أقهقه كثيرا من أعماق قلبى جَرَّاءَ الحيل التى ينتهجها بعض الشحاتين فى بلادنا الحبيبة، إذ يعلق أحدهم مثلا كيس دم فى حامل وينام الصبى الشحات تحته فى الشارع، وكأننا فى مستشفى. وسر ضحكى هو ما يوهمنا به مَنْ وراء هذا النوع من الشحاتين من أنهم يعالجون مريضهم فى الشارع دون طبيب متخصص ولا أدوات جراحة ولا تمريض ولا تعقيم. إنهم عباقرة لم تلد الواحد منهم ولادة، لا بنت المستكفى ولا بنت غير المستكفى. ومن تلك الحيل ما تصنعه شحاتة فوق جسر المشاة القريب من الجامعة فوق خط مترو الأنفاق هناك، إذ كلما مررت بها وهى جالسة على الأرض وجدتها غافية، لكن ما إن تحس دبيب قدم تقترب من مجلسها حتى تسارع إلى مداعبة حبات المسبحة التى فى يدها مناشدة ذوى القلوب الرحيمة (الذين أنا لست واحدا منهم) بمساعدتها. فأمرّ بها وأنا أشعر بالخجل لعدم استجابتى لمناشداتها التى تقطع نياط القلوب. يا لقلبى المتحجر! ثم مرت الأعوام، وإذا بى أراها، بدلا من الجلوس وفى يدها مسبحتها، نائمة فوق فراش على الجسر المذكور، وكلما شعرتْ بدبيب قدم تقترب قالت فى صوت واهن مشحون بالمعاناة: “من فضلك ساعدنى”. لكن قلبى الصوانى القاسى لا يلين، مع استمرار شعورى بالخجل، ولا أدرى لم. ثم شاهدتهافى الفترة الأخيرة وقد طورت أسلوبها، فتراها تجلس على كرسى فوتيه قديم وتردد نفس الجملة، مع إضافة جديدة تتمثل فى وضع بعض المصاصات على الأرض بجوارها كأنها تبيعها لمن يريد.

والعجيب أن استعمالها الفصحى فى الشحاتة لم يؤثر فِىََّ رغم حبى لمن يستعملون من طبقات الشعب غير المتعلمة ذلك المستوى الراقى من اللغة، على الأقل: بحكم تخصصى. لكن ماذا تقولون فى قساوة القلب التى ابتلانى الله بها؟ المهم أننى كنت دائما ما أتساءل مستغربا: من يا ترى يحملها كل صباح إلى هناك فوق جسر المترو ويضعها بعد أن يفرش لها فراشها ويرجع، ثم يعود آخر النهار فيحملها إلى البيت؟ ذلك أنى كنت أتصور أنها مريضة فعلا. وهل يمكن أن يكون الأمر غير ذلك مع هذا الصوت الواهن وذلك الشحوب فى وجهها؟ لأفاجأ ذات أصيل، وأنا فى طريق عودتى من محاضرة آخر النهار، بها هى ذاتها واقفة فى نشاط وعافية تجمع عدة شغلها وفراشها استعدادا للعودة المظفرة. وأعود فأقول: ابتسم، أنت فى مصر أم الدنيا، التى صَرَّ أهلوها الفيل فى المنديل، وعبأوا الشمس فى زجاجات، وخرموا التعريفة، وفوق ذلك دهنوا الهواء دوكو. فمَنْ مِنَ الأمم بالله عليك استطاع أن يُنْجِز عُشْرَ مِعْشَار هذه الإنجازات؟ وأتخيل الجاحظ، الذى ألف كتابا فى الشحاتة والشحاتين عَدَّد فيه حيلهم وألاعيبهم التى يعملون على كسب عطف المارة من خلالها، وقد عاد إلى الدنيا ورأى الشحاتين المصريين وأساليبهم التى لا تخطر على بال إبليس ذاته، فشرع يشد شعره من عجزه عن ملاحقة هذه العبقرية وتخلُّفه عنها وعن أصحابها أشواطا طوالا.

ولقد حاولت زمانا طويلا أن أعثر على رسالة الجاحظ الضائعة التى ألفها عن الشحاتة والشحاتين (بعنوان “رسالة الكُدْيَة والـمُكَدِّين”)، فلم أجدها بتاتا، إلا أننى وجدت فى كتاب “المحاسن والمساوئ” للبيهقى تحت عنوان “محاسن السؤال” ما يلى: “قال الجاحظ: سمعت شيخا من الـمُكَدِّين وقد التقى مع شاب منهم قريب العهد بالصناعة، فسأله الشيخ عن حاله فقال: لعن الله الكُدْيَة، ولعن أصحابها من صناعة ما أَخَسَّها وأَقَلَّها! إنها، ما علمتُ، تُخْلِق الوجه وتضع من الرجال. وهل رأيت مُكَدِّيًا أفلح؟ قال: فرأيت الشيخ قد غضب والتفت إليه، فقال: يا هذا، أَقْلِلِ الكلام، فقد أكثرت. مثلك لا يفلح لأنك محروم، ولم تستحكم بعد. وإن للكُدْيَة رجالاً. فما لك ولهذا الكلام؟ ثم التفت فقال: اسمعوا بالله. يجيئنا كل نبطيّ قرنانٍ وكل حائك صفعان وكل ضرّاط كشحان يتكلم سبعًا في ثمان، إذا لم يصب أحدهم يومًا شيئًا ثلب الصناعة ووقع فيها. أَوَمَا علمتَ أن الكدية صناعة شريفة، وهي محببة لذيذة، صاحبها في نعيم لا ينفد، فهو على بريد الدنيا ومساحة الأرض، وخليفة ذي القرنين الذي بلغ المشرق والمغرب، حيثما حلّ لا يخاف البؤس، يسير حيث شاء، يأخذ أطايب كل بلدة؟ فهو أيام النرسيان والهيرون بالكوفة، ووقت الشبّوط وقصب السكر بالبصرة، ووقت البرنيّ والأزاذ والرّازقيّ والرمان المرمر ببغداد، وأيام التين والجوز الرطب بحلوان، ووقت اللوز الرطب والسختيان والطبرزد بالجبل. يأكل طيبات الأرض، فهو رخيّ البال حسن الحال لا يغتمّ لأهل ولا مال ولا دار ولا عقار. حيثما حلّ فعلفه طبليّ.
أما والله لقد رأيتني وقد دخلت بعض بلدان الجبل، ووقفت في مسجدها الأعظم، وعليّ فوطة قد ائتزرت بها، وتعممت بحبل من ليف، وبيدي عكازة من خشب الدفلى، وقد اجتمع إليَّ عالَمٌ من الناس كأني الحجاج بن يوسف على منبره، وأنا أقول: يا قوم، رجل من أهل الشام ثم من بلد يقال له: المصيصة، من أبناء الغزاة والمرابطين في سبيل الله من أبناء الركّاضة وحَرَسة الإسلام. غزوت مع والدي أربع عشرة غزوة: سبعًا في البحر وسبعًا في البر، وغزوت مع الأرمنيّ، قولوا: رحم الله أبا الحسن، ومع عمر بن عبيد الله، قولوا: رحم الله أبا حفص، وغزوت مع البطال بن الحسين والرنرداق بن مدرك وحمدان بن أبي قطيفة. وآخِر مَنْ غزوت معه يازمان الخادم، ودخلت قسطنطينية وصليت في مسجد مسلمة بن عبد الملك. مَنْ سمع باسمي فقد سمع، ومن لم يسمع فأنا أعرفه نفسي: أنا ابن الغزيّل بن الركان المصيصي المعروف المشهور في جميع الثغور والضارب بالسيف والطاعن بالرمح، سدٌّ من أسداد الإسلام، نازَلَ الملك على باب طرسوس فقتل الذراري وسبى النساء، وأُخِذ لنا ابنان وحُمِلا إلى بلاد الروم، فخرجت هاربًا على وجهي ومعي كتب من التجار، فقُطِع عليّ. وقد استجرت بالله ثم بكم. فإن رأيتم أن تردّوا ركنًا من أركان الإسلام إلى وطنه وبلده! فوالله ما أتممت الكلام حتى انهالت عليّ الدراهم من كل جانب وانصرفت ومعي أكثر من مائة درهم. فوثب إليه الشاب وقبَّل رأسه وقال: أنت والله معلم الخير فجزاك الله عن إخوانك خيرًا.

أصناف المكدين وأفعالهم: منهم المكي، وهو الذي يأتيك وعليه سراويلُ واسعٌ دبيقيّ أو نرسي، وفيه تكة أرمنية قد شدّها إلى عنقه، فيأتي المسجد فيقول: أنا من مدينة مصر، ابن فلان التاجر. وجهّني أبي إلى مَرْو في تجارة، ومعي متاع بعشرة آلاف درهم، فقُطِع عليّ الطريق، وتُرِكْتُ على هذه الحال، ولست أحسن صناعة ولا معي بضاعة، وأنا ابن نعمة، وقد بقيتُ ابن حاجة. ومنهم السَّحَرِيّ الذي يبكر إلى المساجد من قبل أن يؤذن المؤذن. والشجوي الذي كان يؤثّر في يده اليمنى ورجليه حتى يُرِيَ الناس أنه كان مقيّدًا مغلولاً، ويأخذ بيده تكة فينسجها يوهمك أنه من الخلديّة، وقد حبس في المطبَّق خمسين سنة. ومنهم الذرارحي الذي يأخذ الذراريح فيشدها في موضع من جسده من أول الليل ويبيت عليه ليلته حتى يتيقظ فيخرج بالغداة عريانًا، وقد تنفّط ذلك الموضع وصار فيه القيح الأصفر، ويصبّ على ظهره قليل رماد فيوهم الناس أنه محترق. ومنهم الحاجور، وهو الذي يأخذ الحلقوم مع الرئة، فيدخل الحلقوم في دبره ويشرّح الرئة على فخذه تشريحًا رقيقًا ويذرّ عليه دم الأخوين. ومنهم الخاقاني الذي يحتال في وجهه حتى يجعله مثل وجه خاقان ملك الترك، ويسوده بالصبر والمداد، ويوهمك أنه ورم. ومنهم السّكوت الذي يوهمك أنه لا يحسن أن يتكلم. ومنهم الكان، وهو الذي يواضع القاص من أول الليل على أنه يعطيه النصف أو الثلث فيتركه حتى إذا فرغ من الأخذ لنفسه اندفع هو فتكلم. ومنهم المفلفل، الرفيقان يترافقان فإذا دخلا مدينة قصدا أنبل مسجد فيها، فيقوم أحدهما في أول الصف، فإذا سلم الإمام صاح الذي في آخر الصف بالذي في أول الصف: يا فلان، قل لهم. فيقول الآخر: قل لهم أنت: أنا أيش. فيقول: قل، ويحك، ولا تستح. فلا يزالان كذلك وقد علّقا قلوب الناس ينتظرون ما يكون منهما، فإذا علما أنهما قد علقا القلوب تكلما بحوائجهما وقالا: نحن شريكان، وكان معنا أحمال بَزٍّ كنا حملناها من فسطاط مصر نريد العراق فقُطِع علينا، وقد بقينا على هذه الحال لا نحسن أن نسأل، وليست هذه صناعتنا. فيوهمان الناس أنهما قد ماتا من الحياء. ومنهم زكيم الحبشة الذي يأتيك وعليه درّاعة صوف مضرّبة مشقوقة من خلف وقدّام، وعليه خفّ ثغري بلا سراويل يتشبه بالغزاة. ومنهم زكيم المرحومة المكافيف يجتمعون خمسة وستة وأقل وأكثر، وقائدهم يبصر أدنى شيء، عينه مثل الخفاش يقال له: الإسطيل، فهو يدعو وهم يؤمنون. ومنهم الكاغانيّ الذي يتجنن أو يتصارع ويزبد حتى لا يشك أحد في جنونه وأنه لا دواء له لشدة ما ينزل به. ومنهم القرسيّ، وهو الذي يعصب ساقيه أو ذراعيه عصبًا شديدًا ويبيت على ذلك ليلة، فإذا تورم واحتقن فيه الدم مسحه بشيء من صابون ودم الأخوين وقطر عليه من سمن البقر وأطبق عليه خرقة ثم كشف بعضه، فلا يشك من رآه أنه آكلة نعوذ بالله منها. ومنهم المشعب الذي يحتال للصبي حين يولد بأن يزمنه أو يعميه ليسأل به الناس، وربما جاءت أمه أو يجيء أبوه فيتولى ذلك: فإما أن يكسبا به أو يكرباه. فإن كان عندهما ثقة، وإلا أقام بالأولاد والأجرة كفيلاً. ومنهم الفيلور، وهو الذي يحتال لخصيتيه حتى يريك أنه آدَر، وربما أراك أن بهما شرطًا أو جرحًا، وربما أراك ذلك في دبره. وتفعل المرأة ذلك بفرجها. ومنهم الكاخان الغلام المكدي إذا واجر وعليه مسحةٌ من جمال وعمل العملين جميعًا. والعوّاء الذي يسأل بين المغرب والعشاء ويطرّب في صوته. ومنهم الإسطيل، وهو المتعامي الذي إن شاء أراك أنه أعمى، وإن شاء أراك أنه ممن نزل في عينه الماء، وإن شاء أراك أنه لا يبصر. ومنهم المزيديّ، وهو الذي يدور ومعه دُرَيْهِمَات، يقول: هذه دريهمات قد جُمِعَتْ لي في ثَمَن قطيفة، فزيدوني فيها، ورحمكم الله. ومنهم المستعرض الذي يعارضك وهو ذو هيئة في ثياب صالحة، يريك أنه يستحيي من المسألة ويخاف أن يراه معرفة فيعرض لك اعتراضًا ويكلمك خَفتًًا. ومنهم المطيّن، وهو الذي يطيّن نفسه من قرنه إلى قدمه ويأخذ البلاذر يريك أنه يأكل البلاذر”.

منك لله يا جاحظ على خفة ظلك وموسوعيتك حتى فى عالم الشحاتة والشحاتين. ولكن يا عمنا الكبير لا يسعنى، رغم ذلك كله ورغم عبقريتك التى شهد لك بها العالم كله من عرب ومستشرقين، إلا أن أقول لك: قديمة! فشحاتونا فى مصر فاقوا شحاتيك. اسمع يا سيدى ما قاله لنا، ونحن جالسون ليلا عند كُشْكِه بجوار مسجد الشيخ غراب بحدائق القبة، الحاج منصور العدلى جارنا وصديقنا وممولنا بالحكايات الطريفة الآتية من قاع المجتمع والتى تقطر ظرفا، إذ ذكر لنا ذات جلسة أنا ود. محمود عباس، الأستاذ الجامعى الأزهرى الذى لا يدانيه أحد فى خفة الظل وحلاوة الروح والذى يعشقه مستمعو إذاعة القرآن الكريم، أن من حيل الشحاتين الآن أن يأتى قوم بعد صلاة العصر بنعش أبيهم الميت إلى المسجد يريدون أن يصلى الإمام والناس عليه قبل أخذ الجثة إلى القرافة، ولكن ما إن يستعد الإمام والناس للصلاة على النعش حتى يندفع من مكان ما بالمسجد رجلان تنشق الأرض عنهما بغتة، فيصيحان بالناس ألا يصلوا على الرجل قبل أن يدفع لهما أهله ما كان مدينا به لهما، إذ الصلاة على الميت لا تجوز إلا بعد قضاء الديون التى عليه. وهنا تقوم مشادة بين الرجلين وأهل الميت، يحاول فيها أبناء الرجل وأقاربه أن يقنعوا الدائنين بئأجيل المطالبة بالفلوس حتى يدفنوا الجثة ويصير لكل حادث حديث، إلا أن الرجلين صاحبى الدَّيْن لا يقتنعان ولا يلينان، ويريدان حقهما ثالثًا ومثلَّثًا الآن فورا، وإلا حالا دون الصلاة على ميتهم. ويحاول مرة أخرى أهل الرجل الاعتذار بأنهم لم يحسبوا لهذا الأمر المباغت حسابا، ومن ثم فهم غير مستعدين للدفع حاليا ولا معهم فلوس أصلا. وبعد شد وجذب يتطوع أولاد الحلال من بين المصلين، وهم كثر بحمد الله لأن البَلَه بين البشر كثير، فيعرضون على الحاضرين أن يجمعوا المبلغ المطلوب إنقاذا للموقف الحرج حتى يمكن الصلاة على الميت والذهاب به إلى الجبّان لدفنه. وهكذا يتم جمع المبلغ والصلاة على الرجل، وينصرف أهله بنعشه، وينصرف الدائنان لحال سبيلهما، وينفض السامر من الجامع، وتنتهى المسرحية الكوميدية التى رأينا فصولها، والتى ألفها وأخرجها وأداها أصحاب النعش والدائنان وأول رجل كريم أخرج من جيبه بعض المال فصنع الموجودون صنعه، واستطاعوا بها أن يقرطسوا الحاضرين ويأخذوا منهم مالهم، مع أنه لا يوجد ميت ولا ديَّانة ولا يحزنون. والآن أليس الشحاتون المصريون على أيامنا هذه الغبراء أذكى وأدهى وأظرف من شحاتى العراق على أيام الجاحظ؟

ولكنْ كله كوم، وشحات الغرام كوم آخر، ذلك الشحات الذى لم يعرفه ولم يسمع به لا الجاحظ ولا ابن المقفع ولا البيهقى ولا بديع الزمان الهمدانى ولا الحريرى ولا الجن الأزرق من قبل. اسمع ما يقوله شحات الغرام محمد فوزى وما ترد به عليه معشوقته رهيفة القلب العطوفة الحنونة ليلى مراد، التى تطل عليه من شرفة قصر أبيها، وقد وقفت وراءها، بغرفة النوم الفسيحة الفخمة ذات الستائر المترفة الهفهافة ثم فى الشرفة الجميلة الفينانة التى يمرح فيها الخيل على راحتها، الشغالة خالدة الذكر وكاتمة الأسرار الغرامية لستاتها الشابات فى الأفلام المصرية، الممثلة خيرية أحمد، وفى يديها وردة تقطف ورقاتها ورقة ورقة فى هيام وغرام، ثم تضم ما بقى منها إلى صدرها فى وَلَهٍ ودَلَهٍ، بينما الحوار الغنائى الحنون شغّال على أذنه بين العاشقين: الفتاة الجميلة المطلة على حديقة قصرها تحاول أن تصرف العاشق الشحات اللجوج، وإن كانت فى الواقع تريد استمرار بقائه تحت الشرفة يعرض حبه وقلبه كى يشبع غرورها بجمالها ورقتها وأناقتها وثروتها، والشحات الأنيق ببدلته الجديدة الغالية، وحذائه اللامع الذى ليس عندى مثله، ورباط رقبته الذى سيأكل منها حتّة، وعكازه المضحك الذى أمسك به فى يده وحَنَى جذعه عليه تظاهرا بالضعف والانكسار والمسكنة، وقد وضع يده على أذنه كأى شحات مُعْدِم جار عليه الزمان، وهو يغنى فى لجاجة وارتعاش، ويتقدم نحو القصر متعارجا حتى يكون تحت الشرفة مباشرة، طالبا أية حسنة من عاشقته الظريفة: نظرة أو بسمة أو كلمة رضا أو ساعة صفا أو ما أشبه، لينتهى المشهد بوردة ندية تلقى بها إليه من عليائها فيتقبلها شاكرا مبتهلا إلى الله أن يزيدها من نعيمه الذى أفاضه عليها جمالا ودلالا. ودعنا من روعة الأداء والتمثيل وخفة الظل وتمطيط الكلمات وتكريرها وترقيصها وتظاهر روميو الشحاتين بالحزن الشديد حتى لنظن أنه يوشك أن ينهار باكيا. مسكين يا روميو الشحاتين:

– شحّاتْ ومَدّ إيديه وكسْر خاطْرُه حرامْ
– حَدَفُه الْهَوا هنا ليه؟
– طالبْ تحنُّوا عليه يا محسنين الغرامْ
– وَنحِنّ، قول لى، بإيه؟
– ارموا له له نظرهْ ولاَّ ابتسامهْ
حَسَنَهْ، وتنفعْ يُوم القيامهْ
– يعطيكْ، لله
– والنَّبِى إحسانْ لله!
– قلت: على الله!
– وأنا قلت: كمان لله!
– اِسْرَحْ!
– للهْ!
– رَوَّحْ!
– لله!
يامحسنين الغرام، لله
يا أرقّّ خلق اللهْ،
ضِيف الجمالْ مكروم
– هُوَّ احْنا ضَيِّفْناه؟
– ما تْرُدِّنِيشْ محرومْ
– إيهْ كل ده؟ باينْ عليكْ طماعْ!
– هُوَّ كدهْ. الشحاتينْ أنواعْ!
كلمةْ رضا لله!
– عايز الرضا صدقاتْ؟
– ساعةْ صفا لله!
– زوِّدْتها يا شحاتْ!
اسرحْ!
– لله!
– رَوَّحْ!
– لله!
– يا شحاتين الغرام، على الله!
يظهر: صحيح اللى بتشكيه. غلبانْ يا روميو الشحاتين
غَلِّبْنى إيه الاّ عْنِيكى
– أنا قلبى رَقّ وأثر فيه. صوتك، ياكبدى على المسكينْ!
– لو تسعديه: شِىءْ فى إيديكى
– ما بقِتْش اقول: “الله يحننْ”، لا الناسْ تسمّينى بخيلهْ
– والبخل فى الـحُبّ يجنِّنْ. صَدَقَهْ، وتِرْضِينى، قليلهْ
– على ما قُسُمْ، وخلاصْ، خُدْها
– ياخُدْ عَدُوِّينِكْ
– نادْيهْ ولِسَّهْ بعنقودْها
– يا رُوحْ مُحِبِّينِكْ
اللهْ يزيدْ حسنِكْ قِيمَهْ. زينْةِ الجناينْ والبساتينْ
ولا يِخْلِيهُمْ لك ياكريمهْ. من ورد أبدا ولا ياسمينْ
ولا فُلّ. تعيشْ إلهام
إدينى معادْ لله
– فُوتْ بكرهْ خمسهْ تمامْ
مِنْ قَدِّمْ شىءْ بيداه
يِلْقَاه، وْكُلُّهْ على الله
كله وكله على الله
– يجعلْها عمَارْ. بيوت الأحبابْ
وانا باستمرارْ. حَوَالِينِ البابْ

ولأنى شيخ مطمطم، ولا يمكن أن يمر شىء من تحت أنفى إلا وحللته لغويا وأدبيا، فإنى دائما ما أسأل طلبتى وطالباتى: هل إذا قلنا بالفصحى على طريقة الشحاتين فى الشوارع أو فى البساتين تحت شرفات القصور تحنينا للقلوب، قلوب أهل الخير وقلوب أهل الحب على السواء: “من قدم شيئا بيداه التقاه”، أنكون على صواب؟ وحتى الآن لم يستطع طالب أن يتذكر ما درّسه له أساتذته فى مادة النحو من أن المثنى كان يُعْرَب بالألف فى كل الأحوال: رفعا ونصبا وجرا عند بعض القبائل العربية. ولو كانوا أذكياء لأجابونى: نحن لسنا شحاتين. فكيف نستطيع الرد على هذا السؤال النحوى الفقايرى؟ لكنهم، للأسف، ليسوا أذكياء. ومرة أخرى أسأل الجاحظ: بالله هل كان عندكم، يا جاحظ، شحات كهذا الشحات الظريف الذى قد يحق لى أن أباهى به لأنه من قرية شبه مجاورة لقريتى، وكم لعبنا الكرة ونحن صغار ضد لداتنا من نفس أسرته؟

ورغم كل ما قلته عن عدم استجابتى للشحاتين المحترفين فإننى أنسى هذا المبدأ فى بعض الأحيان تحت ضغط عاطفى: فعلى سبيل المثال كنت ليلة العيد الكبير الماضى أتريض قبيل الفجر، وإذا بى، وأنا مار بكنتاكى الكائن بشارع مصر والسودان بحدائق القبة، أرى طفلا فى نحو التاسعة من عمره متوسط الحجم يلبس معطفا باليا خشنا، وليس فى قدميه حذاء، ومتسخا كأنه لم ير الماء منذ قرون، ويجلس بباب المطعم مكتفيا بالتطلع فى وجوه الداخلين والخارجين دون أن يمد يده لأحد أو يتعرض لأحد، فتحركت مشاعرى نحوه، وعزمت حين أنتهى من جولة الذهاب أن أشترى له طعاما ومشروبا. وفعلا فى طريق عودتى توقفت عند مخبز أفرنجى قريب من جامع الشيخ كشك، واشتريت له فطائر وبسكويتا وبعض القرص المحشوة، وعلبة بيبسى (كانز)، ودعوت الله أن أجده فى الموضع الذى شاهدته فيه. وكم كانت سعادتى كبيرة حين وجدته هناك لم يبارح المكان. اقتربت منه، وكان متحفظا بعض الشىء، فربَّتُّ على كتفه وطمأنته قائلا: هذا الطعام لك. لكن قل لى: ماذا تفعل هنا فى هذا الوقت المتأخر من الليل؟ قال بعد شىءمن التردد والتوجس: أمرنى أبى أن أخرج من البيت لأشحت وألا أعود إليه إلا بعد أن أجمع له ستين جنيها. رَبَّتُّ على كتفه مرة أخرى، وأنا متألم قائلا فى نفسى: لقد كان من الممكن جدا أن أكون مكان هذا الصبى المسكين أنا أو أحد من أولادى. هل هناك ما يمنع من ذلك؟ كلا وألف كلا. وحمدت الله أن أقدرنى على إدخال السرور على قلب الولد، الذى يشترك معى فى الإنسانية، وإن كانت ظروفه سيئة، وظروفى أنا حسنة. ثم مضيت وأنا أعلم أن ما صنعته لا يحل المشكلة. لكن ماذا كان باستطاعتى أن أفعل؟

وبالمثل تعرضت الليلة لموقف آخر استثارَ عطفى وشفقتى، إذ كنت عائدا بالسيارة من مشوار فى مدينة نصر عن طريق شارع مصطفى النحاس، ثم انعطفت فى الشارع الذى يقوم على ناصيته من الناحية الأخرى مسجد رابعة العدوية. وكانت الإشارة عند المسجد مغلقة، وكانت هناك بنت صغيرة فى نحو السابعة من عمرها صغيرة الحجم تبيع فى حقيبة قماشية (مخلاة) معلقة فى كتفها مناديل ورقية. بطبيعة الحال الفتاة تتبع معلما أو معلمة توجهها هى وأمثالها، أو ربما تعمل مع أمها أو أبيها. إلى هنا، وليس فى الأمر شىء غير اعتيادى، إلا أننى لاحظت أن البنت، حين عرضت المناديل علىَّ، كان صوتها خفيضا وحييا ومنكسرا لكن دون ذلة. كما كانت حلوة التقاطيع وعلى قدر من النظافة. حرك المنظر عواطفى، ولكن البنت غادرتنى وانطلقت فى خفة حركة إلى الأمام، فمددت يدى أبحث فى جيوبى عن الجنيهات المعدنية التى معى، فاستخرجت اثنين، ثم عدت فزدتها واحدا آخر فصارت ثلاثة جنيهات، ثم عدت فأرجعتها مكانها، وأخرجت بدلا منها ورقة بخمسة جنيهات كى أسكت ضميرى. ثم فُتِحَتِ الإشارة الضوئية، فاقتربت السيارة من البنت التى كانت قد وصلت إلى مكان شرطى المرور عند الإشارات الضوئية، وأردت الوقوف ومناداتها لأعطيها الورقة المالية وأُسِرّ إليها أنها من أجل عشائها هى وليست من أجل المعلم أو الأب الذى يسرّحها. لكن البوق المستعجل الغاضب الذى ضربه لى قائد السيارة التالية لى منعنى من التريث عند البنت، ومضيت وأنا متألم لعدم إعطائى البنت الجنيهات الخمسة، واستغفرت الله. قد يرى البعض فى هذا لونا ساذجا من التفكير، فالبنت فى الغالب لن تستطيع أن تحجز الجنيهات الخمسة لنفسها، لكنى إنما أردت أن أشعرها بأننى أنظر إليها كإنسانة مثلنا جميعا، ولذا أفكر فى أمر خاص بها شخصيا لا فى مجرد مبلغ من المال أعطيها إياه على سبيل الصدقة. ترى أأنا على حق أم على خطإ؟ لا أدرى، ولكن العواطف لا تفكر بهذه الطريقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى