آراءمقالات

الضرب في الميت.. جنون!!

Latest posts by د. أحمد زكريا (see all)

محكمة النقض المصرية تقضي بتأييد حكم الإعدام في 12 من قيادات الإخوان وهم من خيرة وأشرف أبناء مصر بقضية فض رابعة وهم:

عبد الرحمن البر، محمد بلتاجي، صفوت حجازي، أسامه ياسين، أحمد عارف، إيهاب وجدي محمد، محمد عبد الحي الفرماوى، مصطفي عبد الحي الفرماوى، أحمد فاروق كامل، هيثم السيد العربي، محمد محمود علي زناتي، عبد العظيم إبراهيم محمد، وتقضي بالمؤبد على آخرين أبرزهم مرشد الجماعة ووزير التموين الأسبق باسم عودة.

هذا هو الخبر، لكن هل هناك نظام يواجه هذا الكم من التحديات الوجودية للدولة ثم يغامر بحدوث المزيد من الانقسامات المتوالية في جدار المجتمع الرخو أصلا؟!

هل الطريق لضرب سد النهضة لا بد أن يمر على جثث الإسلاميين؟!

هل حل الأزمة الاقتصادية الطاحنة سيحل بمزيد من القمع والقهر والدماء البريئة؟!

هل سنعالج أزمة كورونا بأشلاء المصريين في قضية كرداسة والنائب العام وفض رابعة؟!

هل سنخرج من دولة «إحنا شعب وأنتم شعب» بمزيد من الإعدامات؟!

هل أشرف السعد وهشام مصطفى أولى بالرحمة والشفقة والعفو أم من خدم الدولة والشعب لسنوات؟!

هل هذه الأحكام  الوهمية ستجدد الانتماء في نفوس الشباب؟!

هل يحاكم المقتول ويعطى القاتل النياشين،هناك 800 شهيد في رابعة بشهادة النيابة العامة المصرية،فمن قتلهم؟

ماذا حدث لمن قتل عمدا 37 معتقلا في سيارة الترحيلات؟!

تظنون الجماهير تنسى الجماهير لا تنسى،وذاكرة السمكة توقظها الدماء الزكية،وتنشطها أحام الجور والظلم!!

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى