الأمة الثقافية

“دعوة إلى الأمل”.. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

 

يــبــدِّدُ   لـيـلَـنا  هـــذا  الـصـبـاحُ    …    وبــعـد  عـنـائنا تـشـفى الـجـراحُ
وإنْ  يــومــا ً بــنــا ألــــمٌ تــبـدَّى    …    شــديـداً  إنــنـا الــقـومٌ الـصِـحَاحُ
فـــلا  يـــأسٌ دنـــا مــنـا فـنـؤتى    …    ولا  شــمَـمُ الأمــاجـدِ مُـسـتـباحُ
وإن  تــعَـبٌ أصـــاب الــحـرَّ فـيـنـا    …    يــــرى  أن الــمـواجـعَ مُــسـتـراحُ
يــــرى  سَـــمُّ الـخـيـاطِ بـنـاظـريه    …    وإن ضـاقتْ هـي البيدُ الفِسَاحُ
وكــــمْ  لـلـحـقِّ أجـنـحـة ٌ شِـــدادٌ    …    فـــلا تـحـزن ّإذا انـكـسَرَ الـجـناحُ
سـتـبـقي  هـمَّـة ُ الأحــرار نــارا ً    …    تـضيءُ ولـن يَـضيعَ لـهم كفاحُ
حــدائــقُ  عـــزةٍ فـيـهـا الـتـقـينا    …    تـتـوقُ إلــى مـباهجها الـبطاحُ
لــنـا الــعـزُّ الـمـضمَّخ بـالـمعالي    …    ومَـجْـدُ الـدهـر ِ مـطـلوبٌ مـبـاحُ
بـنـا  سُـفـنُ الـحـياةِ لـهـا مـسيرٌ    …    ونــحـن  شـراعُـهـا نــحـن الـرِّيـاحُ
هـي الغاياتُ نعشقها فيرقى    …    عـلى صَـدْر ِالـفتى منها وشاحُ
هــو الـمِـلحُ الأجـاجُ يـعود نـهراً    …  بـــه  يـحـلو لـنـا الـمـاءُ الـقـراحُ
هي القِيَمُ العليَّة ُ في هواها    …    حــيـاة  ٌ دونــهـا الـغِـيدُ الـمِـلاحُ
وأســمـعُ  رنـــة الـشـجعان فـيـنا    …    هـتـافاً دونــه الـخطبُ الـفِصاحُ
فـأوقـنُ أن بـعـد الـعـسر يـسـراً    …    وأنَّ  الـــضــيــقَ آخــــــرُهُ بَــــــرَاحُ
وإن عَـبَسَ الـظلامُ بـوجهِ لـيل ٍ    …    فـحـتـما  ًبَــعْـدَهُ يــأتـي الـصـباحُ
تــضــرَّعْ  لــلإلــهِ الــحــقِّ واصــبـرْ    …    فـــــإن  الــصــبـرَ تــريــاقٌ مــتــاحُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى