الأخبارمنوعات

دراسة حديثة: البشر قد يطورونا لعابا ساما مثل الأفاعي في المستقبل

توصلت دراسة جديدة إلى أن البشر قد يتطورون إلى مرحلة قد يكون فيها لعابهم ساماً، مثل لعاب الأفاعي، وذلك في المستقبل البعيد.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد بحثت الدراسة التي أجراها باحثون في معهد «أوكيناوا» للعلوم والتكنولوجيا باليابان في الجينات التي تعمل جنباً إلى جنب مع جينات السم، وتتفاعل معها بقوة في أفاعي الحفر، المعروفة بسميتها الشديدة.

ودرس الباحثون بعد ذلك جينومات كائنات أخرى، بما في ذلك الثدييات مثل الكلاب والشمبانزي والبشر.

ووجد فريق الدراسة أن الأساس الجيني المطلوب لتطور السم الفموي موجود في كل من الزواحف والثدييات، مما يشير إلى أن البشر يمكن أن يتطوروا إلى مرحلة قد يكون فيها لعابهم ساماً.

وتقدم الدراسة أيضاً أول دليل ملموس على وجود ارتباط جزيئي أساسي بين غدد السم في الثعابين والغدد اللعابية في الثدييات.

وقال الدكتور أغنيش باروا، الذي شارك في الدراسة، «السموم عبارة عن مزيج من البروتينات التي تستخدمها الحيوانات كسلاح لشل حركة الفريسة وقتلها، وكذلك للدفاع عن النفس».

وأضاف: «المثير للاهتمام في السم هو وجوده في العديد من الحيوانات المختلفة: مثل قنديل البحر، والعناكب، والعقارب، والثعابين، وحتى بعض الثدييات».

وتابع باروا: «رغم أن هذه الحيوانات طورت طرقاً مختلفة لإطلاق السم، إلا أن الطريقة التي يتم فيها إطلاقه من الفم، كما تفعل الأفاعي، هي أكثر الطرق شيوعاً».

وأوضح باروا أن دراستهم تشير إلى أن الغدد اللعابية في الثدييات والغدد السامة في الثعابين تشترك في جوهر وظيفي قديم تم الحفاظ عليه منذ انقسام السلالتين قبل مئات الملايين من السنين.

وأضاف قائلاً: «اعتقد العديد من العلماء بشكل حدسي أن هذا صحيح، لكن هذا هو أول دليل قوي حقيقي على النظرية القائلة بأن غدد السم تطورت من الغدد اللعابية المبكرة».

وأشار باروا إلى أن الجينات الخاصة بإنتاج السم في الثعابين تطورت بشكل سريع وملحوظ بعد ذلك، في حين أن الثدييات قد تطور كمية مماثلة للأفاعي في المستقبل.

وتم نشر الدراسة في مجلة «وقائع» الأكاديمية الوطنية للعلوم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى