الأخبارسياسة

خلال مؤتمر صحفي مع البرهان : اردوغان يحث علي الانخراط في حوار جاد لتسوية أزمة “سد النهضة “

أعرب الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عن قلق بلاده من التوتر الحاصل بين الخرطوم وأديس أبابا حول ملف سد النهضة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده “أردوغان” مع رئيس مجلس السيادة السوداني “عبدالفتاح البرهان” في أنقرة، “.

وقال الرئيس التركي: “تناولنا أنا وضيفي البرهان القضايا الإقليمية والثنائية، ونعبر عن أهمية العلاقات مع بلدان القرن الأفريقي، كما نعبر عن قلقنا تجاه ملف سد النهضة الإثيوبي (..) نشدد على ضرورة الحوار للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف”.

وأضاف: “بحثت مع رئيس مجلس السيادة السوداني العلاقات على مختلف الأصعدة، ومنها الطاقة والصرافة والصناعات، كما سنواصل دعمنا للسودان في إعادة إعمار البنى التحتية للبلاد”.

ومن جهته، شدد “البرهان” على أهمية الروابط الثنائية بين البلدين، قائلا: “من واجبنا الحفاظ على هذه الرابط بين بلدينا وشعبينا”.

وأضاف: “تركيا دولة رائدة في المنطقة والعالم ووجدنا معاني الأصالة في هذه الدولة.. قدمت تركيا لنا دعما في كافة المجالات، ودعمت التعليم في البلاد وساندتنا في مواجهة جائحة كورونا”.

وتابع: “السودان يمر بمرحلة انتقالية قادها الشباب السوداني للحرية.. ننظر إلى النموذج التركي وهي تجارب قيمة نرجو أن ينعم بها كل السودانيين”.

وختم “البرهان” حديثه بالقول: “هذه الزيارة لتعزيز أواصر التعاون الأخوي بين البلدين.. سنصمم على تنفيذ هذا التعاون على أرض الواقع لخدمة الدولتين والشعبين الشقيقين”.

 

وفي ختام المؤتمر، وجه رئيس مجلس السيادة السوداني الدعوة إلى الرئيس التركي لزيارة الخرطوم في القريب العاجل، ووقعا معا عددا من اتفاقيات التعاون الثنائي.

ولاحقا، عقد  “أردوغان” و”البرهان” لقاءً ثنائياً مغلقاً في القصر الرئاسي بأنقرة، تناول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك إقليمياً ودولياً.

وتشهد العلاقات بين أنقرة والخرطوم تطوراً منذ وصول حزب “العدالة والتنمية” إلى السلطة في تركيا أواخر عام 2002، حيث وضع خطة طموحة لتعزيز التواصل مع البلدان الأفريقية.

كما شهدت العلاقات الثنائية حراكاً واسعاً منذ زيارة “أردوغان” إلى السودان، في ديسمبر/كانون الأول 2017، حيث وقع البلدان 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات عديدة.

وتشمل هذه الاتفاقيات التعاون في مجالات التعليم، والزراعة، والصناعة، والتجارة، وصناعة الحديد والصلب، والتنقيب، واستكشاف الطاقة، وتطوير استخراج الذهب، وإنشاء صوامع للغلال، والخدمات الصحية، وتوليد الكهرباء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى