الأمة الثقافية

“خـفـافـيـش”.. شعر: محمود مفلح

 

الشاعر محمود مفلح
الشاعر محمود مفلح

 

 

أيبري عظامي في الملماتِ صاحبُ
فمن ذا الذي أرجو ومَـن ذا أعاتبُ ؟

إذا كان أغلى الناسِ يسقيكَ علقـمًا
فكيف إذن تصفو لديكَ المشاربُ ؟

صديقٌ هنا يلغي صديقا وإخوةٌ
إذا أقبلوا دبّـت إليك العقاربُ..!

ففي كل يومٍ مزعجاتٌ تنوشني
وأكرمُ مَـن تحنو عليَّ المخالبُ…

وأرملةٌ لاك الخريفُ شبابها
تقولُ بملء الزهوِ إني كاعبُ…!

وشيخٌ يكاد الشيبُ يأكلُ رأسَهُ
وقد هَـرِمت في مقلتيهِ التجاربُ

يقولُ بأن القلبَ ما زال صاديـــًا
وما زلتُ أرمي الغيدَ والسهمُ صائبُ..!

زمانٌ به الأغصان تنكرُ جذرها
وتبني بيوت المؤمنين العناكبُ..!

فكيف إذن تُـقضى حوائجُ أمةٍ
إذا كان من تقضي بهن الأعاربُ ؟

وأعجب أن اللص قد صار قاضيــًا
وترعى دجاجات اليتامى الثعالبُ..

فيا أمةً ضلت وقد خاب سعـيُها
أفيقي فإن الفــجرَ فجركِ كاذبُ

أتبقى خفافيشُ الظلامِ طليقةٌ
تعربدُ في الآفاقِ والنسرُ غائبُ..؟؟؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى