الأخبارسلايدرسياسة

خطيب الأقصى: سياسة الإبعاد الإسرائيلي تهدف إلى تفريغ الأقصى

أوضح أالشيخ عكرمة صبري، إمام وخطيب المسجد الأقصى، أن هدف الاحتلال الإسرائيلي من سياسة إبعاد النشطاء والدعاة والمسؤولين عن الأقصى، هو “تكميم الأفواه ومنع مقاومة المقتحمين (الإسرائيليين”)، معتبرا أنها سياسة “ظالمة وغريبة، حيث لا يوجد أية دولة في العالم تتبع سياسة الإبعاد عن أماكن العبادة”.

وأكد الشيخ عكرمة أن سياسة الإبعاد تهدف أيضا إلى “تفريغ الأقصى من المسؤولين والنشطاء” الذي ينظمون حملات ضد الاقتحامات المتكررة للمسجد.

واستطرد: “لا يوجد شك أن الإبعاد عن الأقصى يعد عقابا نفسيا”.

وعن تجربته الشخصية بهذا الشأن، قال: “أبعدت أكثر من عشر مرات على فترات متباعدة، بهدف اعتراضنا على التجاوزات الاحتلالية والاقتحامات (..) التي لا يجوز السكوت عنها”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى