تقاريرسلايدر

«خسارة كبرى».. كيف نعى قادة المنطقة «حكيم العرب»؟

أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر

الأمة| أعلنت دول عربية، مساء اليوم الثلاثاء، تنكيس الأعلام والحداد ما بين 3 أيام و40 يومًا على وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الذي وافته المنية عصر اليوم عن عمر يناهز 91 عامًا.

وعقب إعلان نبأ وفاته في أمريكا حيث كان يتلقى العلاج هناك منذ يوليو الماضي، قرر مجلس الوزراء الكويتي إعلان الحداد في البلاد لمدة 40 يومًا وإغلاق الدوائر الحكومية لمدة 3 أيام.

زعماء وقادة الدول العربية خرجوا عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي بكلمات تعزية في وفاة الشيخ صباح الأحمد واصفينه بأمير الإنسانية وزعيم السلام في المنطقة.

الأردن: فقيد الأمة الكبير

أعلنت المملكة الأردنية الهاشمية الحداد على «فقيد الأمة الكبير» الشيخ صباح الأحمد الجابر، لمدة 40 يومًا وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام.

ونعى الملك عبد الله الثاني، قائلًا: «فقدنا اليوم أخاً كبيراً وزعيماً حكيماً مُحبّاً للأردن سمو الشيخ صباح الأحمد رحمه الله كان قائداً استثنائياً وأميراً للإنسانية والأخلاق، كرّس حياته لخدمة وطنه وأمته ولم يتوانَ في مساعيه الخيّرة عن بذل كلّ جهدٍ لوحدة الصف العربي، نعزي أنفسنا والشعب الكويتي الشقيق بهذا المُصاب الجلل».

مصر: أغلى الرجال

من جانبها، أعلنت مصر، الحداد وتنكيس أعلامها لمدة ثلاثة أيام، وكتب الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أنعى ببالغ الحزن و الأسى وفاة المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت،حيث فقدت الأمة العربية و الإسلامية قائداً من أغلى رجالها، وإذ أعرب عن خالص التعازى لدولة الكويت الشقيقة حكومةً و شعباً أدعو الله عز و جل أن يتغمد الفقيد برحمته ويلهم أسرته الصبر و السلوان».

كما نعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، وفقًا لما أعلنه الحساب الرسمي لوزارة الخارجية على موقع «تويتر».

قطر: زعيم الحكمة والاعتدال

وفي بيان للديوان الأميري، نعى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، نظيره الكويتي، قائلا: «المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح كان قائدا عظيما وزعيما فذا اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي».

فلسطين: الأخر الكبير

وفي فلسطين، قال الرئيس محمود عباس، إن الشيخ صباح الأحمد كان بمثابة الأخر الكبير للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية، معلنا الحداد وتنكيس الأعلام، دون تحديد مدته.

لبنان: «خسارة كبرى»

كما أعرب الرئيس اللبناني، «ميشال عون»، في بيان عن «ألمه الشديد لغياب أمير الكويت»، قائلًا إنه «كان شقيقاً كبيراً للبنان، ومثالا للمروءة والاعتدال والحكمة وقف الى جانب اللبنانيين في الظروف الصعبة التي مروا بها وأعاد إعمار الكثير من المدن والقرى اللبنانية، وأطلق مشاريع إنمائية وعمرانية كثيرة. وغيابه سيشكّل خسارة كبرى».

وقرر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان، «حسان دياب»، أن يكون الحداد العام لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام وتعديل برامج محطات الإذاعة والتلفزيون «بما يتوافق مع حالة الحداد». كما نعاه رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، في بيان، قائلا «أنعي إلى اللبنانيين حكيم العرب الشيخ صباح الأحمد، الشخصية الدبلوماسية والسياسية والقيادية العربية الفذة التي ناصرت قضايا العرب والمسلمين، ولم تتخل عن لبنان».

العراق: رأس الحكمة

وقال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في نعياه: «برحيله، فقدت الأمة والمنطقة جمعاء رجلاً لم يدّخر جهداً في سبيل دعم الأمن والاستقرار الإقليميين»، كما وصفه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، بأنه «رأس حكمة العرب، الذي عرفناه إنسانا معطاء، وسياسيا محنكا، وناصحا أمينا».

وفي اليمن، نعي وزير الخارجية محمد الحضرمي، في برقية عزاء، قائلًا: «تعازينا القلبية الصادقة لأشقائنا في الكويت، ولنا جميعا في الأمة العربية والاسلامية في هذا المصاب الجلل».

الإمارات: رجل التسامح والسلام

وفي الإمارات، عبر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد، عن تعازيه عبر موقع «تويتر»، وقال: «رحم الله الوالد والقائد العربي الكبير الشيخ صباح الأحمد، رجل الحكمة والتسامح والسلام، أحد الرواد الكبار في العمل الخليجي المشترك، ستظل مواقفه التاريخية المخلصة في خدمة وطنه وأمته والإنسانية، خالدة في ذاكرة الأجيال، خالص عزائنا ومواساتنا إلى آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الشقيق».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى