آراءمقالات

خدعوكم فقالوا إن تشجيع الكرة من الوطنية!

Latest posts by وليد كسّاب (see all)

خدعوكم فقالوا إن تشجيع الكرة من الوطنية.. وما الوطن إلا كيان يسعى في إسعاد رعاياه وتوفير حياة كريمة لهم.. وما الوطنية إلا العمل على تقدم الوطن سياسيا واقتصاديا واجتماعيا!!

***

شجعت كرة القدم منذ نعومة أظفاري بين عامي 1986-2011 وأقلعت عنها بعدما وقع في ظني عدم جدوى هذا الأمر، فكرة القدم وسيلة من وسائل إلهاء الشعوب.. لقد كان الطغاة في الأرجنتين وفي أفريقيا يقتلون معارضيهم بينما يلهون الشعوب ببطولات كروية زائفة لا تضر ولا تنفع!

 

* من كان يصدق أن هذا الطفل الذي كان يشتري بكل مصروفه مجلات وصحفا رياضية ويعود من المدرسة جائعا بعد توزيع ما قرأ على التلاميذ والمدرسين خوفا من مساءلة والده سيقلع عن التشجيع الكروي بعد ثورة 25 يناير ثم يكرهها بعد مذبحة إستاد بورسعيد 2012؟!

 

* من كان يصدق أن الطالب الذي ظل يحتفظ طويلا بالأعداد رقم واحد من (الأهرام الرياضي) و(أخبار الرياضة) وغيرها من الصحف سيترك التشجيع غير متأسف عليه؟!

 

* من كان يصدق أن الولد الذي بكى بمرارة عند اعتزال الخطيب وطاهر أبوزيد وعلاء ميهوب وغيرهم والذي طالما صفق وفرح مع كل هدف لفريقه سيأتي عليه يوم يكره كرة القدم.. ويندم (نَدَمَ الكُسَعِيِّ) على ما أمضى فيها من سنوات يشجع كرة تضر ولا تنفع؟!

 

* يا سادة:

 

خدعوكم فقالوا إن تشجيع الكرة من الوطنية.. وما الوطن إلا كيان يسعى في إسعاد رعاياه وتوفير حياة كريمة لهم.. وما الوطنية إلا العمل على تقدم الوطن سياسيا واقتصاديا واجتماعيا!!

 

* يا سادة:

 

خدعوكم فقالوا إننا سادة أفريقيا ولسنا كذلك.. فانظروا إلى أفريقيا التي ارتقت كثيرٌ من شعوبها وبلغت من النضج السياسي والاقتصادي والاجتماعي بحيث صرنا في الذيل.. من كان يتخيل أن دولة مثل رواندا التي أنهكتها الحرب وتركتها خرابا ستقوم بكل هذه الإصلاحات.. وكذلك ليبيريا وزامبيا وكينيا وغيرها من الدول التي لا يزال بيننا من يسميها (أحراش) و(مجاهل)؟!

 

* يا سادة:

 

أرجوكم لا تغضبوا مني! لا أريد أن أعكر صفوكم.. ولا أريد أن أحملكم على ترك التشجيع ولا أرمي أحدا بالتفاهة ولا بالسذاجة لتشجيع الكرة.. لكن قناعاتي الشخصية أن الكرة ملهاة كبيرة.. وأن ما ينفق على أقدام اللاعبين أولى به فقراء شعوبنا.. وما أكثرهم؟!

 

* يا سادة:

 

لا أحد يسألني عن (الكُسَعِيِّ)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى