تقاريرسلايدر

خبير في هندسة السدود: الضربة العسكرية لسد النهضة لن تكون نزهة ونجاحها سيقسم إثيوبيا

كتب- أبوبكر أبوالمجد

أوضح خبير هندسة السدود، د. محمد حافظ، في حوار خاص لـ”الأمة”، أن الضربة العسكرية لسد النهضة لن تكون نزهة، مضيفَا، أنها لن تكون ضربة خاطفة يليها الرجوع إلى القواعد بسلام، وإنما ستكون حرب استنزاف طويلة وستكون السودان في المواجهة.

وأشار حافظ، إلى أن أي تفكير في حرب مع إثيوبيا ربما لن يضر مصر كثيرًا؛ بل إن مصر ستكسب الحرب،؛ ولكن ستفتح جبهة طويلة الأمد تستنزف السودان (السودان هي اللي هتروح في الرجلين)، ولذا إذا كان هناك هدفًا عسكريًا لتدمير سد النهضة، فلا بد أن يصاحب هذا الهدف العسكري اقتحام كامل لإقليم بني شنقول، وهي المنطقة السودانية التي تحتلها إثيوبيا، ويجب تحرير الإقليم الذي يقع فيه سد النهضة، وتحرير شعبها.

وحول أثر الضربة العسكرية، أكد خبير هندسة السدود، أن الضربة العسكرية إذا وقعت سيكون من شأنها تفكيك الدولة الإثيوبية، موضحًا، أن الدولة الإثيوبية اليوم في موقف حرج جدًا، حيث تسعى جميع الأقليات فيها للانفصال عنها، مردفًا أن الجميع تابع ما يجري في تيغراي، والحركة الانفصالية الخاصة بأورومو، والتي لن تشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وجميع الأقليات رافضة لهيمنة العنصر الأمهري على مجريات الأمور في إثيوبيا، وهم الداعمين الأول لرئيس الوزراء آبي أحمد، وتطلعاته العدوانية ضد الدول المجاورة، ولذا فإن توجيه ضربة عسكرية قوية يتم تدمير سد النهضة فيها سيكون بمثابة منح الضوء الأخضر لهذه الأقليات بالانفصال، وربما تختفي دولة إثيوبيا بالكامل لمئات السنوات، وينشأ مكانها العديد من الدول الصغيرة في إقليم تيغراي، وإقليم الأمهرة؛ لكن في النهاية الموضوع سيكون حرب استنزاف طويلة.

الأقليات في إثيوبيا

في عام 1994 اعتمدت أثيوبيا، ثاني أكبر الدول الإفريقية، دستورًا جديدًا، يعتبر واحدًا من أكثر الدساتير تقدمًا من حيث أحكام حقوق الإنسان، وبدأ التصديق التدريجي على عدة معاهدات دولية بشأن حقوق الأقليات بالفعل في عام 1991، مباشرة بعد سقوط نظام الدرج.

إلا أن نظام المراقبة التابع للأمم المتحدة، بمراجعة وثائق الأمم المتحدة الرسمية، كشف عن عدم التوافق بين الخطوات الدستورية والدولية المذكورة والوضع على الأرض، وذلك بسبب الشكل الخاص للفدرالية العرقية، والذي تم تقديمه لأول مرة بميثاق الحكومة الانتقالية لإثيوبيا وتم تطويره لاحقًا في الدستور الجديد جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية والثاني هو التناقض بين نظرية الدستورية القائمة على الحريات السياسية الأساسية، والممارسة السياسية للحزب الحاكم، القائمة على الديمقراطية الثورية، والأيديولوجية.

فالتمييز اللغوي، أبرز أسباب الخلافات في أثيوبيا، حيث يوجد بها نحو 100 لغة يمكن تقسيمها إلى 4 مجموعات لغوية رئيسية هي، السامية والكوشية والأومية وجميعها من الأسرة الآفرو آسيوية، كما أن هناك مجموعة رابعة تنتمي إلى النيلية وهي جزء من أسرة النيل الصحراء اللغوية.

العرقيات

الأورومو، أكبر العرقيات الموجودة في أثيوبيا، حيث تُشكل 34 بالمائة من سكان أثيوبيا البالغ عددهم أكثر من 100 مليون نسمة إلا أنهم لم يحتفظوا بالسلطة في تاريخها الحديث، وتتركز قومية الأورومو في أوروميا وهم يتحدثون اللغة الأورومية، ويعملون بالزراعة والرعي.

واندلعت احتجاجات الأورومو، في عام 2015 بسبب نزاع بينهم وبين الحكومة حول ملكية بعض الأراضي، ولكن رقعة المظاهرات اتسعت لتشمل المطالبة بالحقوق السياسية وحقوق الإنسان، وأدت لمقتل المئات واعتقال الآلاف منهم.

وبعد هزيمة نظام منغيستو في عام 1991، انضمت جبهة تحرير أورومو إلى الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية في حكومة انتقالية من شأنها أن تضع الأساس للانتخابات والانتقال إلى الديمقراطية.

وقبيل الانتخابات في منتصف عام 1992، انسحبت جبهة تحرير أورومو والأحزاب الأخرى بعد نزاعات حول معسكرات العسكريين ومزاعم بمضايقة أعضاء الحزب.

واعتادت عرقية الأورومو، الشكوى من الاضطهاد الحكومي ضدها لعقود، وقادت احتجاجات مناهضة للحكومة السابقة على مدار ثلاث سنوات حتى إسقاطها.

وكانت مظاهرات اندلعت عام 2016 لزيادة الضغط على الحكومة، فلجأ الائتلاف الحاكم في نهاية المطاف إلى تعيين أبي أحمد رئيسًا للوزراء عام 2018 بدلًا من هايلي مريام ديسالين.

وأشعل مقتل المغني هاشالو هونديسا، المللقب بفنان الثورة، احتجاجات دامية في عدة مدن هزت العاصمة أديس أبابا، نتج عنها ثلاثة إنفجارات، ووقوع عشرات القتلى والجرحى، واعتقال جوهر محمد زعيم المعارضة الأورومية.

الأمهرة

ثاني الأقليات في أثيوبيا، ويتحدثون اللغة الأمهرية، وهي اللغة الرسمية في أثيوبيا، ويشكلون نحو 27 بالمئة من عدد السكان، ويعتنق أغلبهم الدين المسيحي.

وكانوا الحكام التقليديين، في عهد الملكية الإثيوبية التي انتهت بإسقاط الإمبراطور هيلا سيلاسي المدعوم من الاتحاد السوفيتي عام 1974، وبحسب المعتقد التقليدي فإن أصول الأمهرة ترجع إلى سام الابن الأكبر لنوح الذي وردت قصته في العهد القديم.

وتعرف أقليات أمهرة بأنهم مهمشون سياسيًا بشكل متزايد، وتنحدر أمهاراس من المرتفعات الشمالية والوسطى، ويستخدمون الأمثال والأساطير لتلقين التعاليم الأخلاقية للأطفال، ويشتهرون بالمأكولات المليئة البهارات مثل الفلفل الحار والزنجبيل والثوم، وهم من أكثر الناس استهلاكا للقهوة.
التيجراي
ثالث أقلية في أثيوبيا، وتقع في أقصى شمال مناطق أثيوبيا التسع، ويمثل عدد سكانها 6 بالمائة فقط من السكان، ويعتنق أغلبهم الدين المسيحي.

يسيطر التيجراي، على السياسة وقوات الأمن منذ أن أطاح متمردو تيجريان بقيادة ميليس زيناوي الزعيم العسكري الماركسي منغستو هايلي مريم في عام 1991.

ويولع التيجراي، بالشعر والألغاز وقصص التسلية، ومن أبرز العادات تسمية الطفل، فالتسمية بمثابة آلية جعل الطفل عضوًا في مجتمع التيجرياني، والطفل الذي يموت قبل تسميته لا تقام له جنازة.

وبحسب تقرير لوكالة “رويترز”، يخطط حزب أثيوبيا الرئيسي لإجراء انتخابات رئاسية مما يضعها في مسار تصادمي مع الحكومة الفيدرالية ويختبر الوحدة الهشة للبلاد.

وأجلت أثيوبيا، في مارس 2020، الانتخابات البرلمانية والإقليمية التي كان مقرر إجراؤها في أغسطس من العام الماضي، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، ولم تُحدد موعد جديد بعد.

وانشقت جبهة تحرير شعب تيجراي، والحزب الحاكم في المنطقة، بشكل حاد عن تحالف الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية واندمجت أحزابها الثلاثة الأخرى لتشكيل حزب الازدهار الجديد.

وهيمنت التيجراي، على الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي التي استولت على السلطة في عام 1991، وأبقت على احتقان التوترات لعقود من خلال قمع كل المعارضة، بما في ذلك تعبيرات القومية العرقية.

ويليام دافيسون ، كبير المحللين في مركز أبحاث مجموعة الأزمات الدولية في إثيوبيا، قال سابقًا، إن قرار الجبهة الشعبية المضي قدمًا في الانتخابات قبل بقية البلاد يمكن أن يكون متفجرًا سياسيًا نظرًا لعدم الوضوح القانوني.

وأضاف في تصريحات صحيفة لوكالة “رويترز”، إنها تهدد بتعميق الأزمة السياسية الإثيوبية حيث أن قانونية المناطق التي تجري انتخابات دون إذن اتحادي غير واضحة ومتنازع عليها.

الصوماليون

يحتل الصوماليون، المنطقة الصومالية الجافة والقاحلة، والمعروفة أيضًا باسم أوغادين، الثلث الشرقي من البلاد وتضم 6 ملايين نسمة، ويعتنق أغلبهم الدين الإسلامي.

وللصومال تاريخ من التمرد الانفصالي ضد أديس أبابا، يغذيه إلى حد كبير الاستياء على مستوى التنمية المنخفض، حيث اعتبرت قيادتها الأخيرة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بهيلي مريم وميليس زيناوي قبله.

وتنقسم القومية الصومالية، إلى عشائر، وتعد العشيرة جزءً مهمًا من ثقافتهم، والإسلام هو الدين المهيمن بينهم، وفي الثقافة الصومالية فإن اليد اليمنى هي النظيفة، أما اليسرى فيُنظر إليها على أنها محرمة.

ويعاني الصوماليون في أثيوبيا، من العنصرية، حيث قامت الحكومة الأثيوبية بمحو الصوماليون من الخريطة وفي عام 2019، قالت وزارة الخارجية الإثيوبية إنها غير متأكدة من كيفية تسلل الخريطة على الموقع الإلكتروني.

وبحسب تقرير هيئة الاذاعة البريطانية، فقد تم محو الصومال تمامًا من الخريطة، ولكن تم عرض أرض الصومال المعلنة ذاتيًا، والتي لم يتم الاعتراف بها دوليًا.

اقرأ المزيد

الحكومة السودانية تدعو مصر وإثيوبيا لقمة حول سد النهضة

السودان يرفض أي مفاوضات حول سد النهضة بالآليات القديمة

وزير الخارجية المصري يتحدث عن تهديدات السيسي بشأن سد النهضة

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى