آراءمقالات

التبديع والتضليل

Latest posts by خباب مروان الحمد (see all)

منهجي في الحكم بالتبديع والتضليل يقوم على تضييق دوائره وأموره؛ إلاّ فيما ثبت كونه بدعة!

فقد سبرتُ كثيراً مما قيل عنه في الفقه المُعاصر أنّه بدعة؛ لكنّه في الحقيقة ليس بدعة بل هو جائز أو طلقٌ أو مسكوتٌ عنه؛

بل منه ما هو ثابت أصله وأساسه؛ فعلام الاستعجال بالتبديع والتضليل؟!

ثم إنّه قد يختلف العلماء في النظر إلى بعض الأمور أهي بدعة أو لا؟

فتغدو مسألة اجتهادية بحتة؛ كمثل اختلافهم في بعض المسائل الاجتهادية بين قائل بتحريم تلك المسألة ومن يقول بجوازها،

 وبين قائل في حكم حديثٍ إن كان صحيحاً أو ضعيفاً.!

مراتب البدعة

وكذلك فإنّ مراتب البدعة مختلفة فإنّه لا يمكن أن نقارن بين بدعة القول بالحلول والاتحاد وهي بدعة كفرية محضة؛

وبدعة بعض أقوال ومعتقدات المعتزلة وهي دونِ الكفر قطعاً.

فالبدعة أنماط وأشكال وبعض الشرِّ أهون من بعض،

فهنالك بدعة كفرية وبدعة مغلَّظة وبدعة مخفَّفة وبدعة فيها خلاف بين أهل العلم المعتبرين هل هي كذلك أم لا…؟!!

وعليه؛ فالبدعة الخلافيَّة بين أئمة المذاهب ليست كالبدعة الإجماعية بينهم أو التي عليها شبه إجماع،

ومن مالَ إلى وصفها أنَّها بدعة فلا تثريب عليه، وذلك لأنَّه لم يجد سنداً صحيحاً معتبراً بذلك.

عوارض الأهلية أو موانع التبديع

لكن لا يصحُّ أن نصف من قام بما نعتقد أنّه بدعة أنّه مبتدع،

فعوارض الأهلية أو موانع التبديع مِمَّا يجب أن يكون معلوماً لدى كل طالب علم بالضرورة في مثل هذه الحالات،

وإطلاق هذا الحكم ليس لآحاد الطلبة بل للمجتهدين من أهل العلم.

وكما أنَّه ليس كلُّ من وقع في الكفر وقع الكفر عليه؛ فكذلك الحال في البدعة ليس كلُّ من وقع في البدعة وقت البدعة عليه.

فقد تكون ميّالاً لمسألة ترى أنّها بدعة؛ وغيرك لا يتّفق معك في كونها كذلك، فقد توضّح له معنى قولك ببدعيّة ذلك الشيء،

ووجه الخطأ فيه، ومخالفته السنّة؛ فمن اقتنع فهذا خير، ومن لم يقتنع؛

فإّنّا نولِّه ما تولى من أخذه بقول أحد العلماء المعتبرين،

 شرط الاجتهاد في التوصل إلى الحق والبعد عن الهوى الذي لا نطلّع عليه بل يطّلع فيه المرء على نفسه؛ وإن كانت تبدو منه علامات على أهله..

مناط التبديع وسبر أغواره

وأحسبُ أنّ من المسائل التي تحتاج تعمُقاً شديداً في مجال القول ببدعية مسألة ما؛ البحث عن مناط التبديع وسبر أغواره والتعمق في فهمه؛

قبل المجازفة بإطلاقاتٍ على أشياء تعدّ بدعة، أو ارتكاب بعضها وتقحّم مهلكة البدعة المذمومة وكأنّه قد فعل سائغاً وما هو كذلك.

بقي أن أقول:

في باب العبادات يخلط بعض طلبة العلم بين كون الشيء بدعة أو أنّه مصلحة مرسلة أو أنه يجوز استحساناً؛

وكل هذا يحتاج لفحص ونظر وبصيرة.

وفي باب العادات يخلط بعض طلبة العلم بين كون الشيء تشبهاً بالكفار، أو أنّه عرفٌ عام، أو أنه بدعة محرّمة.

وهذا وذاك بحاجةٍ لفهم مدارك العلم المحقق بهذه المسائل؛

وأحسب أنّها إلى وقتنا الحالي غير محرّرة تمام التحرير..

ومحقّقة تمام التحقيق في ذهن كثير من طلبة العلم؛ ولهذا تجد التناقض والتضارب والتضاد في أقوالهم.

والله ولي التوفيق،،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى