الأخبارتقاريرسلايدر

اشتباكات عنيفة في حي الشيخ جراح بين فلسطينيين ومستوطنين

الأمة| اندلعت اشتباكات عنيفة بين فلسطينيين تعرضوا للتهديد بالإكراه على ترك منازلهم ومستوطنين يهود في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة.

وأقام الفلسطينيون، الذين أرادت إسرائيل طردهم من منازلهم، مائدة إفطار مساء الخميس أمام منازلهم في حي الشيخ جراح مع مناصريهم.

في غضون ذلك، بدأ المستوطنون اليهود برشق الحجارة والزجاجات وأشياء مختلفة من أسطح المنازل على طاولات الفلسطينيين خلال وقت الإفطار.

من ناحية أخرى، وقف إيتامار بن غفير، أحد قادة حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف (عوتسما يهوديت)، الذي جاء إلى الحي، إلى جانب المستوطنين اليهود وقام باستفزازات معادية للعرب.

بعد فترة، حضرت شرطة الاحتلال إلى المنطقة وفصلت الطرفين.

وفي رد فعل ينتقد قوات الاحتلال، قالت عضو الكونغرس الأميركي عن ولاية مينيسوتا بيتي ماكولوم، إن “عنف الشرطة الإسرائيلية، ضد الفلسطينيين في الشيخ جراح، الذين يريدون فقط البقاء في منازلهم التي عاشوا فيها لاجيال، يعتبر اضطهادا بتحريض من الدولة”.

وأضافت ماكولوم في تغريدة عبر تويتر “لا يجب أن تدعم أموال دافعي الضرائب في أميركا ضم الأراضي ولا تدمير المنازل الفلسطينية”.

وفجر الجمعة انطلقت مسيرة في المسجد الأقصى للتنديد بما يتعرض له أهالي الشيخ جراح.

قضية حي الشيخ جراح

اكتسبت مخاوف وقلق 27 عائلة فلسطينية معرضة لخطر التهجير منذ سنوات بعدًا جديدًا مع ضغوط السلطات الإسرائيلية.

بناءً على طلب المستوطنين اليهود، قضت محكمة الصلح في القدس بضرورة إخلاء 12 عائلة فلسطينية تعيش في حي الشيخ جراح من منازلهم لصالح المستوطنين في عام 2019.

وبحسب القرار، اضطرت 4 من هذه العائلات إلى إخلاء منازلهم عند الموقد. بناءً على اعتراضات العائلات، تقرر استئناف القرار وبدء الإجراءات القضائية مرة أخرى، لكن المحكمة المركزية الإسرائيلية رفضت اعتراض هذه العائلات الأربع في منتصف فبراير.

في وقت سابق من هذا العام، أمرت المحكمة المركزية الإسرائيلية 7 عائلات بإخلاء منازلهم وتسليمها للمستوطنين اليهود.

رفضت المحكمة في النهاية اعتراض 3 عائلات فلسطينية تعيش في حي الشيخ جراح على إخلاء منازلهم في 4 مارس/ آذار.

منحت المحكمة العليا حتى الآن 4 عائلات في الشيخ جراح الوقت “للتعامل” مع المستوطنين اليهود في 2 مايو.

 

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى