الأخبارسلايدرسياسة

حملة دهم وتفتيش لجيش الاحتلال بالضفة واعتقال فلسطينيين

الاحتلال يعتقل فلسطينيين في الضفة
الاحتلال يعتقل فلسطينيين في الضفة

 

شنت قوات من جيش الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم السبت حملة دهم وتفتيش على منازل فلسطينيين في الضفة الغربية اعتقلت خلالها فلسطينيين اثنين.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية وفجر اليوم السبت، فلسطينييْن من مدينة رام الله وبيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد نسيم طقاطقة (23 عاما)، من بلدة “بيت فجار” جنوبي بيت لحم، وذلك  على حاجز عسكري مفاجئ نصبته عند مدخل البلدة الغربي.

كما دهم الاحتلال  منزل رئيس بلدية “بيت فجار”، أكرم طقاطقة، ومنزلي شقيقيه، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها.

وفي مدينة رام الله، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال بلدة “كوبر” شمالي غربي الميدنة، واعتقلت الشاب محمد مشعل البرغوثي، بعد دهم منزله وتفتيشه.

وفي سياق أخر أعاد نشطاء فلسطينيون، فجر اليوم السبت، بناء مدرسة “جب الذيب” شرق بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، بعد أيام من هدمها من قبل الاحتلال الاسرائيلي بالتزامن مع بداية العام الدراسي.

وأفاد ممثل هيئة “مقاومة الجدار والاستيطان” (تابعة لمنظمة التحرير)، حسن بريجية أن النشطاء أعادوا بناء خمسة غرف صفية من المدرسة بالطوب بعد أيام من هدمها من قبل جيش الاحتلال، وفق، “قدس برس”.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تؤكد “أصرارنا وتحدينا للاحتلال وإجراءاته القمعية التي وصلت الى استهداف المدارس ورياض الأطفال”.

وبين بريجية أن جيش الاحتلال اقتحم منطقة “جب الذيب” أثناء قيام النشطاء بإعادة بناء المدرسة، وأطلق قنابل الإنارة والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي صوب عشرات المشاركين في عملية البناء، التي استمرت لساعات الفجر في محاولة من الجنود لإجبار النشطاء على المغادرة.

وأشار بريجية أن جيش الاحتلال اضطر بعد عدة ساعات للانسحاب من المكان في ظل صمود النشطاء، ورفضهم للمغادرة أو التوقف عن بناء المدرسة.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال، كانت قد استولت على بيوت متنقلة، تعود لمدرسة “جب الذيب” شرقي مدينة بيت لحم، تستخدم كصفوف مدرسية بحجة عدم الترخيص، ما حرم الطلبة من الوصول اليها، بالتزامن مع بدء عامهم الدراسي الجديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى