آراءمقالات

أسباب الانتصار الساحق لـ«طالبان»

Latest posts by حمدي شفيق (see all)

لا غرابة في سرعة وسهولة سيطرة حركة «طالبان» على معظم أنحاء أفغانستان بعد انسحاب جيوش الاحتلال.

قوة العقيدة

فهناك قوة العقيدة التي يفتقر إليها خصومها، كما أن الشعب يؤيد طالبان،لأنها الفصيل الوحيد القادر على تحرير البلاد من وطأة الاحتلال..

وللأفغان تاريخ طويل حافل في مقاومة الاحتلال الأجنبي، وقد سبق لهم تحرير بلادهم من الإنجليز والروس وغيرهم..

ولطالبان وجود قوى مؤثّر في كل المقاطعات تقريبًا، لأن مقاتليها ينتمون إلى قبائل «الباشتون» القوية،

وهي أغلبية سكان البلاد، ولا أحد من الأفغان يدعم الحكومة العميلة، فهي من أشد حكومات العالم فسادًا، وأكثرها فشلًا،

ولم تقدّم شيئًا يذكر للشعب الذي ازداد فقرًا وبؤسًا تحت الاحتلال الغاشم.. ولم تفعل جيوش الغرب -طوال20سنة- سوى إبعاد طالبان عن مدن رئيسة، فقط،

وأمّا باقي أنحاء البلاد، فقد كان تحت السيطرة الفعلية المُستمرّة للحركة دائمًا..

وفوق كل ما سبق وقبله وبعده إرادة الله، فهو سبحانه وتعالى

{يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}

           (سورة الروم – 5).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى