الأخبارسياسة

حماس والجهاد تستنكران تبرير مدير الأونروا لجرائم الاحتلال ويطالبان بمحاسبته

أعربت حركتا المقاومة الإسلامية “حماس”، والجهاد الإسلامية عن صدمتهما تصريحات ماتياس شمالي، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في قطاع غزة للقناة العبرية “12وتبنيه وجهة نظر الاحتلال ومحاولة المساواة بين العدوان الإسرائيلي والدفاع المشروع للفلسطينيين عن مقدساتهم وارضهم “.

واستنكرت حركة حماس هذه التصريحات بالقول في بيان لها  “صدمنا من تصريحات ماتياس شمالي، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، للقناة الإسرائيلية الثانية عشرة حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، حيث نصب نفسه محللا عسكريا أو ناطقا باسم جيش الاحتلال””، “.

وأضافت: “نذكر السيد شمالي بأنه مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وظيفته الأساسية هي حماية وتشغيل وغوث اللاجئين، وليس تبرير العدوان عليهم بقتل أطفالهم وهدم منازلهم، كما نذكره أننا في هذه الجولة فقط من العدوان على شعبنا فقدنا أكثر من 250 شهيدا، من بينهم 66 طفلا، و39 امرأة، إضافة إلى حوالي 2000 جريح معظمهم من الأطفال والنساء، كما تم قصف آلاف البيوت على رؤوس ساكنيها، وتم استهداف المئات من المؤسسات الصحية والتعليمية والاجتماعية”.

–  ودعت الحركة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”  للاعتذار بشكل رسمي لشعبنا ولكل ضحايا العدوان عن هذا التحريض المباشر عليهم وعلى منازلهم وممتلكاتهم مشددة علي ضرورة التزام  الأونروا بالتفويض الممنوح لهم من الأمم المتحدة في أداء وظيفتهم في حماية وإغاثة وتشغيل اللاجئين، واتخاذ كل ما يلزم لعدم تكرار ذلك.

– شددت الحركة علي ضرورة اتخاذ الأونرواكل ما يلزم لاتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية بحق من ارتكب هذا الخطأ الجسيم.مجددة اعزازها بدور “الأونروا” التاريخي في خدمة شعبنا الفلسطيني، وحريصون على استمرار العلاقات الطيبة مع المؤسسة في خدمة شعبنا وتثبيت حقوقه التاريخية .

“كان مدير وكالة وغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ماتياس شمالي قد برر استهداف المدنيين ومنازلهم، وقلل من حجم الخسائر، ومدح قدرة جيش الاحتلال ودقته في إصابة أهدافه

في السياق ذاته قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء، إن التصريحات التي أدلى بها مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” ماتياس شمالي، للقناة 12 العبرية، تتساوق مع الاحتلال وتتضمن مغالطات مقصودة تهدف لتبرير الإرهاب الذي استهدف المدنيين الأبرياء والأبراج السكنية والمنشآت المدنية والتجارية والصناعية.

وأضافت الحركة في بيان صدر عنها، أن السيد شمالي يتعامى عن الحقائق بشكل مقصود لخدمة الدعاية الإسرائيلية التي تبيح سفك الدماء البريئة، وما صرح به للقناة 12 العبرية، يتنافى تماماً مع وظيفته كمدير لعمليات وكالة الأونروا، وليس تبرير الإرهاب عبر الثناء المنافق على قدرات جيش الاحتلال الذي أباد عائلات بكاملها وقام بمحوها من السجل المدني.

وطالبت الحركة، عزل شمالي من مهامه، كما طالبت إدارة عمليات الأونروا بالاعتذار عن هذه التصريحات والزام كل المسؤولين في الوكالة بمهام عمليهم في حماية اللاجئين الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى