الأخبارسلايدر

حماس تنفي التوصل لتهدئة والاحتلال يمطر غزة بـ 122 غارة في 25 دقيقيه

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه نفذ الليلة الماضية المرحلة الخامسة من عدوانه على قطاع غزة، وقال إن 52 طائرة حربية قامت بـ 122 غارة على القطاع خلال 25 دقيقة. في المقابل نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) موافقتها على وقف لإطلاق النار.

وقال موقع الجزيرة إن طائرات الاحتلال دمرت منزلين وسط مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، كما قصفت شقة سكنية في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، وموقعا آخر في مدينة رفح جنوبي القطاع.

وأضاف أن الغارات الإسرائيلية دمرت منزلا في دير البلح وسط قطاع غزة، كما تجدد القصف المدفعي على مواقع في القطاع، وقد تسبب القصف في تدمير عدد من المنازل في بلدة بيت حانون شمال شرقي القطاع. وأن إسرائيل نفذت على المناطق الشرقية لمخيم المغازي وسط قطاع غزة، كما دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلا في حي الزيتون شرقي القطاع.

من جهة أخرى، قالت مصادر طبية إن فلسطينيا استشهد في القصف على حي الشيخ رضوان، في حين أكدت إذاعة الأقصى المحلية استشهاد الصحفي لديها يوسف أبو حسين، في قصف منزله فجر اليوم في الحي.

كما ذكرت المصادر الطبية أن 3 مواطنين استشهدوا وجُرح اثنان في غارة إسرائيلية على شقة سكنية وسط مدينة غزة، في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء.

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي العميد هيدي زيلبرمان إن 52 طائرة حربية نفذت 122 غارة على قطاع غزة خلال 25 دقيقة.

وأضاف أدرعي أن المرحلة الخامسة من القصف على غزة هدفت إلى مواصلة تدمير شبكة أنفاق حركة حماس في غزة، وفق تصريحاته.

وجدد تأكيده أن إسرائيل حاولت مرتين تصفية محمد الضيف قائد كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس خلال هذه الحرب وفشلت، كما منيت محاولاتها في تصفية 7 قياديين آخرين بالحركة بالفشل.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل أخبرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها دمّرت برج الجلاء -الذي يضم مقرّ شبكة الجزيرة- لأن حماس استخدمته للتشويش على الملاحة.

وعلى صعيد الرد على العدوان الإسرائيلي، اعترف جيش الاحتلال بأن 50 صاروخا أطلقت من غزة على إسرائيل خلال الليلة الماضية وحتى فجر اليوم.

ومن جانبها قالت المقاومة إنها قصفت عددا من القواعد العسكرية الإسرائيلية، كما أطلقت صواريخ على مدن عدة سقط أحدها في شارع رئيسي بين أسدود وتل أبيب.

وقال مراسل الجزيرة إن دفعة من صواريخ الفصائل الفلسطينية طالت مدينة عسقلان ومواقع أخرى أبعد ضمن غلاف غزة، كما طالت دفعات صاروخية كثيفة المناطق الشمالية لأسدود.

وقالت كتائب عز الدين القسام إنها استهدفت قواعد عسكرية في كل من حتسور وحتسريم ونيفاتيم وتل نوف وبلماخيم ورامون.

كما أكدت سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) أن قدراتها وإمكاناتها بخير، وأضافت “لدينا مزيد، وهذه صورة مصغرة جدا من إعداد كبير أعددناه للمواجهة لشهور طويلة”.

وعلى صعيد الحديث عن اتفاق لوقف إطلاق النار، أكد حركة حماس أنها لم تعط موافقة على مقترح لوقف إطلاق النار مع إسرائيل، يوم الخميس، لكنها قال إن هناك جهودا جادة واتصالات من الوسطاء للوصول إلى تهدئة.

وقال عضو المكتب السياسي عزت الرشق في تغريدة على تويتر “ليس صحيحاً ما تتناقله بعض وسائل إعلام العدو من أن حماس وافقت على وقف إطلاق النار يوم الخميس” مؤكدا أنه لم يتم التوصل لاتفاق أو توقيتات محددة لوقف النار.

وقد ذكرت وسائل إعلام عبرية، الثلاثاء، أن مصر تقدمت باقتراح للتهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، على أن يسري اعتبارا من الخميس.

وكانت القناة-12 العبرية الخاصة قد قالت إن القاهرة اقترحت بدء التهدئة اعتبارا من الساعة 6 صباحا من يوم الخميس، وأضافت أن حركة حماس وافقت على الاقتراح.

وفي نفس السياق، نقلت صحيفة “بوليتيكو” (Politico) الأميركية عن مصدر مطلع قوله إن نهاية النزاع قد تأتي على مراحل، مع توقف مبدئي لتبادل الصواريخ.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين حثوا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومساعديه على إنهاء العمليات ضد قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى