الأخبارسلايدر

حماس تكشف عن دور مصري تركي قطري لاحتواء الحرب في غزة

قال رئيس حركة “حماس” في خارج فلسطين خالد مشعل، الجمعة، إن هناك حراكاً مصرياً وتركيّاً وقطرياً وأمريكياً لاحتواء التصعيد بين غزة وإسرائيل.

مشعل أضاف، خلال لقاء مع قناة “تي آر تي” التركية، أن “مطلبنا لوقف التصعيد هو خروج الاحتلال من الأقصى، والسماح لشعبنا والمصلين بحرية العبادة والوجود في المسجد الأقصى”، مشدّداً على ضرورة “التوقف عن جريمتهم بتهجير أهالي حي الشيخ جراح، والإفراج عن المعتقلين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال في التصعيد الأخير، ووقف عدوانهم عن غزة”.

كما أكد رئيس حركة “حماس” في خارج فلسطين، أن “الاحتلال الإسرائيلي لعب بالنار، وفجّر الأزمة الحالية باقتحامه المسجد الأقصى، والمقاومة في غزة أنذرت إسرائيل عدة أيام لوقف عدوانها على القدس”، موضحاً أن “الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي صراع وطني لتحرير الأرض”.

في حين شدّد مشعل على أنه “لا يستطيع أحد أن يحرم الشعب الفلسطيني من حقه بالمقاومة، ومن حق غزة أن تنتصر للقدس والأقصى”، لافتاً إلى أن “المقاومة نجحت في تطوير قدراتها العسكرية رغم حصار غزة”.

يُذكر أنه عقب صلاة الجمعة، اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في أكثر من 24 نقطة بالضفة الغربية، إثر فض مسيرات منددة بالممارسات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، والجرائم بقطاع غزة.

فيما استشهد 8 فلسطينيين بالضفة الغربية منذ يوم الإثنين الماضي، وأصيب المئات بجراح، في مواجهات متفرقة مع الجيش الإسرائيلي.

كانت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة قد تفجرت إثر اعتداءات “وحشية” ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، خاصةً منطقة “باب العامود” والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح؛ حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى