الأخبارسياسة

حماس : تطبيع المغرب مع الاحتلال خطيئة سياسية لا تخدم القضية

 

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، حازم قاسم
حماس : تطبيع المغرب مع الاحتلال خطيئة سياسية لا تخدم القضية

اعتبرت حركة “حماس”، الخميس، تطبيع علاقات المغرب مع إسرائيل “خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية”.

 

وقال متحدث الحركة “حازم قاسم”، للأناضول: “الاحتلال (إسرائيل) يستغل كل حالات التطبيع من أجل زيادة جرعة سياسته العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني وزيادة تغوله الاستيطاني”.

 

ولفت “قاسم” إلى أن “التطبيع يشجع الاحتلال على استمرار تنكره لحقوق شعبنا الفلسطيني”.

 

وفي وقت سابق من مساء الخميس، قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، في تغريدة على “تويتر”: “إنجاز تاريخي آخر اليوم! صديقتانا الرائعتان إسرائيل والمملكة المغربية وافقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما”.

 

وبعدها بوقت وجيز، أعلن العاهل المغربي استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل “في أقرب الآجال”، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي.

 

لكنه شدد على أن تلك الخطوة “لا تمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط”.

 

وبدأ المغرب مع إسرائيل، علاقات على مستوى منخفض عام 1993 بعد التوصل لاتفاقية “أوسلو”، لكن الرباط جمدتها بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، وتحديدا عام 2002.

 

وبإعلان الخميس سيكون المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل إثر قطع موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، وهو ما يعتبر اختراقا إسرائيليا لافتا لمنطقة المغرب العربي.

 

كما سيصبح المغرب رابع دولة عربية توقع أو توافق على اتفاق تطبيع مع إسرائيل خلال عام 2020؛ بعد توقيع الإمارات والبحرين في 15 سبتمبر/أيلول الماضي، وإعلان السودان في 23 أكتوبر/تشرين الأول الموافقة على التطبيع تاركا مسؤولية إبرام اتفاق بهذا الخصوص إلى المجلس التشريعي المقبل (لم ينتخب بعد).

 

وبذلك، تنضم هذه البلدان الأربعة إلى بلدين عربيين أبرما اتفاقي سلام مع إسرائيل، وهما مصر (1979) والأردن (1994

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى