الأخبارسلايدرسياسة

حماس تستنكر تحريض بن زايد عليها وتتهمه بتسويق الدعاية الصهيونية

رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس تحريض وزير الخارجية الأماراتي عبدالله بن زايد للدول الغربية  لتصنيف الحركة كجماعة إرهابية معتبرة الأمر متنافيا لقيم العروبة وكل المفاهيم القومية وبل ويتسق مع الدعاية الصهيونية الفاشلة

وقال حازم قاسم  النطاق باسم الحركة علي توتير أن تحريض وزير الخارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان للدول الغربية لتصنيف حركة حماس كمنظمة ارهابية؛ يتنافى مع قيم العروبة ويتناقض كل المفاهيم القومية،

وأضاف بل أن هذا التحريض من قبل المسئول الإماراتي يتساوق مع الدعاية الصهيونية الفاشلة، ويصطدم مع توجهات الجمهور العربي الداعم للمقاومة في فلسطين.

وكان بن زايد  قد سخر في كلمته خلال اللجنة اليهودية الأمريكية في أبو ظبي في حضرة المسئولين الإسرائيليين للتحريض على حركة حماس قائلا “نعبر عن القلق إزاء التهديدات التي يشكلها المتطرفون حول العالم وعدم استجابة العديد من الدول”.

وادعى بن زايد أنه “من المؤسف للغاية أن الدول أكثر ترددًا في الحديث عن مجموعات مثل حماس أو حزب الله أو الإخوان المسلمين بطريقة أوضح”.

وتابع “بعض الحكومات تصنف على أنها إرهابية فقط الجناح العسكري للجماعة وليس الجناح السياسي، في حين أن ذلك الكيان نفسه يقول إنه لا يوجد فرق

من ناحية أخري  غرد قاسم علي توتير  تكرار جيش الاحتلال أكاذيبه لوجود مكاتب لحركة حماس في برج الجلاء، بأنه محاولة فاشلة لتبرير جريمته باستهداف برج مدني يحوي مكاتب صحفية لقنوات ووكالات عالمية.

واعتبر تدمير  برج الجلاء جريمة حرب مكتملة الأركان تضاف إلى سلسلة طويلة من الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال في عدوانه الأخير على قطاع غزة

”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى