الأخبارسلايدرسياسة

حماس : “الأسري مقابل الأسري” السبيل الوحيد لتسوية ملف المحتجزين الصهاينة

أكد حركة المقاومة الإسلامية حماس أن اي ضغوط تمارس علي الحركة في ملف تبادل الأسري لن يكتب لها النجاح مشددة علي أن السبيل الوحيد لتسوية ملف الأسري هو مبدأ “الأسري مقابل الأسري ” في إشارة إلي ضرورة إبرام العدو الصهيوني صفقة يفرج بموجهبها علي آلاف الفلسطينيين والعرب في سجونه مقابل أسراها علي غرار صفقة جلعاد شاليط

وقال موسي أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة  في تغريدة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “توتير ” :لن تجدي نفعًا أي ضغوط على حماس في ملف الجنود الأسرى، سواء كانت ضغوطًا من أجل إعادة الإعمار  أو القضايا المعيشية لأهلنا في غزة،

ومضي أبو مرزوق للقول في تغريدة  له باللغتين العربية والإنجيلزية  ” موقف الحركة كان ولا يزال الأسرى مقابل الأسرى مشيرا إلي أن قضية الأسرى على رأس الأولويات لدى قيادة حماس.

نص تغريدة الدكتور موسي أبو مرزوق باللغة الإنجيلزية 

“Any pressure on Hamas regarding the captured soldiers wouldn’t help, whether it’s about reconstruction or making life easier for our people in #Gaza. Our stance was and will remain: “prisoners for prisoners.”

The prisoners’ cause is a top priority for Hamas leadership”.

تحتفظ حماس بأربعة إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014، أما الآخران، فقد دخلا غزة في ظروف غير واضحة، ولا تفصح الحركة عن مصير المحتجزين الأربعة أو وضعهم الصحي.

ووفق تقارير استخباراتية تشترط تل أبيب إعادة الإسرائيليين الأربعة، قبل انطلاق أي عملية لإعادة إعمار القطاع الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني وتحاصره إسرائيل منذ صيف 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى