الأخبارسلايدرسياسة

حماس : أجهزة مخابرات دعمت الموساد لاغتيال الزواري

 

محمد نزال

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن جهاز الموساد الإسرائيلي هو من يقف خلف عملية اغتيال المهندس الطيار التونسي محمد الزواري في مدينة صفاقس في شهر ديسمبر من العام 2016 تخطيطا وتنفيذا”.

وفي مؤتمر صحفي عقدته الحركة في العاصمة اللبنانية بيروت، قال القيادي البارز في الحركة محمد نزال إن “جهات وأجهزة أمنية أخرى شاركت في عملية الاغتيال من خلال تقديم دعم لوجستي للموساد”.

وأضاف القيادي في حماس أن “ثلاث مجموعات للموساد هي من نفذت عملية الاغتيال، ومرت العملية بثلاثة مراحل بدأت قبل عام ونصف من تنفيذ العملية حيث بدأت بجمع المعلومات عن الشهيد ومن ثم بدأ التحضير الوجستي قبل 4 شهور من تنفيذ العملية”.وقال نزال: “نحن في حماس لا نقيد القضية ضد مجهول، ونتهم جهاز الموساد اتهاما رسميا بهذه العملية التي تشكل انتهاكا لسيادة دولة”، مشيرا إلى “حماس أرادت أن تثبت بالأدلة أن الموساد هو من يقف خلف عملية اغتيال الزواري في الوقت الذي تحاول بعض الأطراف التطبيع مع الاحتلال”.

وكانت كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، قالت العام الماضي إن إسرائيل قامت باغتيال التونسي، محمد الزواري، وقالت إنه عضو فيها وأشرف على مشروع تطوير طائرات بدون طيار، ومشروع “الغواصة المسيّرة عن بعد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى