تقاريرسلايدر

حكومة الإنقاذ الوطني السورية: مؤتمر سوتشي “يثير الريبة”

قالت حكومة الإنقاذ الوطني السورية المعارضة، المعلنة حديثاً، أنها تنظر إلى مؤتمر سوتشي الذي بيحث الأزمة السورية في روسيا “بالقلق والريبة”.حكومة الإنقاذ الوطني

وقال بيان لحكومة الإنقاذ المشكلة مطلع الشهر الحالي برئاسة محمد الشيخ من شخصيات معارضة أنها غير مطمئنة “لكل أمر يتعلق بمستقبل سوريا تتم صياغته بعيدا عن قرار السوريين أنفسهم”.

وعقد اليوم إجتماع في مدينة سوتشي تمهيدا لإجتماع “شعوب سوريا”، شارك فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، لبحث تسوية سياسية لازمة سوريا وإنهاء الحرب الاهلية.

وأضاف بيان الإنقاذ التي تتخذ من  ريف حلب الشمالي مقرا لها “نحن إذ نؤيد أي مسار يدعم عملية الانتقال السياسي نري أن المظلة الحقيقية لأي مسار سياسي تكون مرتبطة بالداخل بشكل مباشر . يدعمها الشعب السوري”.

وقال “لم يشهد التاريخ الحديث كتابة دساتير لبلدان تصوغها دول خارجية تعرص نفسها وصية على مستقبل الشعوي .. إن الشعب السوري ليس قاصرا على كتابة دستوره من جديد كما كتبه أول مرة”.

وعبرت حكومة الإنقاذ السورية عن قلقها من مؤتمر سوتشي بسبب دعوة منصة موسكو وتصفها بأنها “منصة صنعتها الاستخبارات الروسية وتريد منها إعادة صناعة بشار الأسد”، بالإضافة إلى أن اغلب الحضور “من المستقلين”، بالإضافة إلى “الإنسحابات والاستقالات والاعتذارات عن المؤتمر تعطي رسائل غير مطمئنة للشعب السوري عن الأسباب وتثير المزيد من القلق”.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب انتهاء قمة سوتشي إن “إضفاء اللمسات الأخيرة على التسوية السياسية في سورية سيكون في إطار عملية جنيف”، مضيفاً أنه “من الضروري إعطاء قوة دفع لتسوية بين الطوائف في سورية على أساس قرار للأمم المتحدة” في إشارة إلى إجراء حوار شامل بين كل السوريين.

وأضاف: “وصلنا الآن إلى مرحلة جديدة تتيح البدء في تسوية سياسية بسورية”. مشيرًا إلى أن التسوية “ستتطلب توافقاً وتنازلات من كل المشاركين، بمن فيهم النظام السوري”.

يُشار إلى أن حكومة الإنقاذ الوطني أعلنت أنها ستباشر إدارة محافظة إدلب التي ينتشر فيها قوات تركية.

وأودت الحرب الأهلية التي دخلت عامها السابع بحياة مئات الآلاف وسببت أسوأ أزمة للاجئين في العالم شرد فيها أكثر من 11 مليون شخص من منازلهم.

وبالإضافة لحكومة الشيخ، هناك حكومة جواد أبو حطب المدعومة من “الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة” وتتخذ أيضا من  ريف حلب الشمالي مقرا لها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى