الأخبارسلايدرسياسة

حقيقة حماية السودان بقاعدة عسكرية روسية جديدة في البحر الأحمر!

دعي الرئيس السوداني عمر البشير الرئيس الروسي، “فلاديمير بوتين”، إلى بناء قاعدة عسكرية بالبحر الأحمر في إطار التعاون العسكرين بين البلدين، مما أدي إلي تخوف البعض من استمرار النزاعات السودانية مع جيرانها لا سيما مصر بسبب سد النهضة الإثيوبي.

ويأتي بناء القاعدة في ظل التوتر بين كلا من مصر والسودان وأثيوبيا بسبب قيام الأخيرة ببناء سد النهضة والذي سيترتب عليه أضرارا كثيرة على الشعب المصري بداية من نقص حصة مصر في مياه النيل.

من جهته اعتبر الخبير العسكري السوداني و المدير الأسبق لإدارة الإعلام بوزارة الدفاع السودانية، اللواء متقاعد “محمد عجيب” أن بناء قاعدة عسكرية روسية بالسودان على ساحل البحر الأحمر من شأنها أن تعيد للخرطوم الدور الذي كان يلعبه في محيطه العربي علاوة على خلق توازن في المنطقة.

وأكد عجيب على حق السودان الطبيعي في إقامة تعاون عسكري مع روسيا وبناء قاعدة ضمن حدوده البحرية لحماية أمنه القومي، مشيرا إلى أن ذلك أمر معتاد في العلاقات الدولية.

وتابع اللواء السوداني المتقاعد: “علاقات السودان العسكرية والاقتصادية والسياسية مع روسيا، لن تكون خصما من علاقات الخرطوم بباقي الدول، مشيرا إلى أن الهيمنة الأمريكية قد تصل إلى حد احتكار القرار السياسي السوداني وهو الأمر الذي ترفضه الخرطوم”.

وتابع عجيب: “الصراع السياسي مع بعض دول الجوار، يدفع البعض إلى تسويق مخاوف قوى إقليمية حتى تعيد تحجيم دور السودان، وعدم تمكينه من استغلال موارده”.

وأردف: “إذا كانت هناك مخاوف، فهي غير مبررة، لأن السودان دولة مستقلة ومن حقه أن يسعى لتطوير قواته العسكرية وبناء قواعد عسكرية مع من يريد من الدول، وأن يسلك في ذلك كل الطرق المشروعة”، مضيفا: “هذه القواعد العسكرية لن تكون موجهة ضد دولة معينة، إلا إذا كان هناك دول لها أطماع في السودان وترى في القاعدة الروسية تهديد لها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى