تقاريرسلايدر

حقيقة تخلي حماس عن علاقاتها بقطر وتركيا وإيران

 

 

حماس حلفاء
حلفاء حماس

تحفظت حركة المقاومة الفلسطينية حماس علي طلب مصري بتقليص علاقاتها مع كل من قطر وتركيا وإيران وتخفيض حجم التعاون مع هذه القوي إذا كانت الحركة جادة في الاندماج في المشهد السياسي العربي وتحسين علاقاتها مع محور الاعتدال العربي الذي يضم القاهرة وعواصم خليجية .

وأبلغت الحركة جهات سيادية مصرية بصعوبة اتخاذ هذا الموقف لاسيما أن هذه الدولة كانت داعمة للحركة طوال السنوات العشر الأخيرة ولعبت دورا في تخفيف الحصار علي قطاع غزة فضلا  عن رفض قطاع من كتائب القسام ويحيي السنوار قائد الحركة بالقطاع لأي تراجع في علاقات حماس بحلفائها في ظل  التطورات الدراماتيكية الجارية في المنطقة  .

ونقل عن مصادر بالحركة أن القاهرة تفهمت وجهة نظر حماس ولو مؤقتا خصوصا أن الدعم المالي والإعلامي المقدم الدول الثلاث لازال حيويا ومؤثرا في ظل الصعوبات الاقتصادية الجمة التي تعاني منها الحركة فضلا عن القاهرة مرتاحة لعدد من التنازلات التي قدمتها حماس في ملف المصالحة وعودة حكومة الوفاق الوطني بقيادة رامي الحمد الله وملف تبادل الأسري بينها وبين إسرائيل  طبقا لما عرضته عليها الحكومة المصرية بشكل دفع الأخيرة لتليين موقفها من الحركة صاحبة النفوذ الأكبر في قطاع غزة .

ولم تكتف حركة حماس بالتنازلات التي قدمتها للوسيط المصري بل أجري اتصالات مكثفة مع القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان وذلك للتدخل لإقناع القاهرة بتخفيف ضغوطها علي حماس فيما يتعلق بملف علاقاتها الخارجية في ظل صلات دحلان بدول الخليج الداعمة بقوة للمصالحة الفلسطينية

من جانبه قال الدكتور طارق فهمي رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط أن علاقات حماس بكل من قطر وتركيا وإيران لازالت مستمرة ولم يطرأ عليها أي تغيير حيث اكتفت هذه العواصم بالصمت حيال الجهود المصرية لتحقيق المصالحة بين حركة فتح وحماس بعد 10سنوات من الانقسام .

ويعتقد فهمي كما لـ جريدة ” الأمة الإليكترونية ” أن علاقات حماس بحلفائها التقليديين قد لا يطرأ عليها تغيير خلال المرحلة القادمة في ظل حالة السيولة السياسية في المنطقة وعدم وضوح الرؤية بالنسبة لملفات عديدة بشكل دعا حماس التروي قبل إصدار قرارات تمس تحالفاتها الإستراتيجية بدون أن تتضح الرؤية وتنجح خطوات المصالحة مع فتح

ونبه فهمي إلي أن القاهرة تتابع حركة حماس وكافة التطورات في الداخل الفلسطيني بانتباه بالغ بل أنها سترسل وفدا رفيع المستوي خلال المرحلة القادمة لقطاع غزة لبيان مدي التزام حركتي فتح وحماس ببنود المصالحة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى