الأخبارسلايدرسياسة

«حشود ضخمة».. إثيوبيا تعتزم مهاجمة السودان من الحدود الشرقية

الأمة| كثفت إثيوبيا من قواتها العسكرية بالقرب من الحدود الشرقية لدولة السودان، خلال الساعات القليلة الماضية، بحسب ما نشرته وسائل إعلام سودانية.

وأوضح موقع «سودان تربيون» -غير حكومي-، أن «حشودًا عسكرية إثيوبية بإقليم الأمهرا -شرق- بمحاذاة معسكرات أنشأها الجيش السوداني داخل حدود بلاده».

وأفادت مصادر عسكرية، أن «الحكومة الإثيوبية دفعت بحشود عسكرية وعتاد حربي كبير عبر إقليم الأمهرا المتاخم لولاية القضارف السودانية بطول حدود 110 كلم».

وأضافت المصادر، أن «إثيوبيا نشرت قواتها في محورين حول المعسكرات السودانية التي تم تشييدها بمناطق تايا وأم دبلو وود العجوز وحسكنيت بجانب مستوطنة قطراند».

وتعتزم إثيوبيا شن هجمات عسكرية على الجيش السوداني في تلك المناطق بإسناد مليشيات الأمهرا والمزارعين الإثيوبيين تحت إشراف قائد الجيش بإقليم الأمهرا، وفقًا لما نشره الموقع السوداني.

وتشهد الحدود بين البلدين حالة عدم استقرار منذ منتصف ديسمبر الماضي، حين فوجئت قوة للجيش السوداني بهجوم مسلح استهدفها في جبل «طورية».

ونجحت الخرطوم في طرد «مليشيات إثيوبية» كانت تستولي على أراضي مزارعين سودانيين بمنطقة «الفشقة»، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا وتقول إنها «جماعات خارجة عن القانون».

وفي 31 ديسمبر الماضي أعلن وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، سيطرة الجيش على كامل أراضي بلاده الحدودية مع إثيوبيا، في حين تتهم الأخيرة الخرطوم والجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضيها منذ نوفمبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى