الأمة الثقافية

“حسين حامد حسان”.. شعر: أسامة حسين حامد حسان

في ذكرى وفاته

مَـازَالَ نَـجْـمُـــكَ سَـــاطِـعـــًا بِـسَـمَــــائِــي

فِـي نُــــورِهِ الـوَضَّــــــاءِ بَـعْــضُ عَـــزَائِـي

وَطَـفِـقْــتُ يَــا أبَـتِــي أَصُـــوغُ خَـوَاطِـرِي

شِـعْـــــرًا بِـرَغْــــمِ مَـشَـقَّـتِــي وَعَـنَــــائِـي

فَـاخْـتَـلَّ مِـنْ شَـجَــنِـي بِـنَـاءُ قَـصِـيــدَتِـي

مُـتَـنَـــاثِـــــرًا كَـتَـنَــاثُــــــرِ الـحَـصْـبَــــــاءِ

وَحُـــرُوفُ قَـافِـيَـتِـي تَـشَـابَـــهَ صَــوْتُـهَـــا

فَـالـقَـــافُ مُـثْــلُ الـمِـيـــمِ مُـثْــلُ الـــــرَّاءِ

وَمَـكَـثْــتُ فِـي فَـلَــكِ الـبَـيَـــانِ مُـشَـتَّـتــًا

كَـيْـفَ الـسَّـبِـيــــلُ لِــمَـنْـطِـــقِ الـبُـلَـغَــــاءِ

فَـالـخَـطْـبُ أَعْـظَـمُ مِـنْ فَـصَـاحَـةِ كَـاتِـبٍ

وَالْـوَصْـــفُ فَـــوْقَ بَــرَاعَــــةِ الـشُّـعَــــرَاءِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى