آراءأقلام حرة

حسن إبراهيم يكتب: شم الفسيخ …!!!

Latest posts by حسن ابراهيم (see all)

يحتفل المصريون وبالتحديد في أحد أيام  شهري ابريل أو مايو من كل عام بعادة فرعونية تسمى “شم النسيم ” ويخرج في هذا اليوم العديد من أفراد الأسر المصرية كبيرهم وصغيرهم منذ الصباح الباكر ليستنشقوا الهواء النقي في المزارع والحقول والحدائق المتوجة بالزهور والورود وهم في سعادة وفرح وسرور وتجلس الأسر في حلقات كل أسرة معها زادها وزوّادها مما لذ وطاب من الأكلات المعتادة في مثل هذا اليوم مثل البيض الملون والفطير المشلتت والفطير الدبداب الذي يقطع في إناء ويوضع عليه السمن والعسل والذي يسمى في صعيد مصر “المفروكة” وطبعا معهم سيد المائدة “الفسيخ” بأنواعه والرنجة والملوحة الكبيرة والصغيرة والتونة والسلمون والبصل الأخضر والليمون والخل والطحينة وما شابه..!!

 

وقبل أن تمتلئ البطون الخاوية بجميع الأكلات “المتضادة” والتي تكون على نفس المائدة فنجد البيض والفسيخ والملوحة والرنجة والتونة والسلمون والفطائر بأنواعها وأيضا المشروبات المثلجة ، أذكركم بقول المولى عز وجل {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} الأعراف: 31، وهدى معلم البشرية رسولنا الكريم محمد، صلى الله عليه وسلم، في الطعام عندما قال: [مَا مَلَأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ فَإِنْ كَانَ لَا مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ].

رواه الترمذي وصححه الألباني

 

كم أنتِ مسكينة أيتها البطن المحرومة لنملأكِ بكل هذه المأكولات والمشروبات التي تتجمع في وقت واحد فيقف على إثرها الهضم بعد تعطل المعدة عن مهمتها في هضم الطعام بعد حشوها بكل هذه المثقلات!

 

فضلا عن مخلفات الزبالة  وتغير الرائحة في الحدائق والمنتزهات.

 

وفى نهاية اليوم من كل عام نسمع ونرى ونقرأ هذه العناوين وفاة خمسة أفراد بعد تناولهم وجبة فسيخ فاسدة.

 

سيارات الإسعاف تنقل أسرة بكاملها إلى المستشفى بعد إصابتهم بتلبك معوي.

 

وفاة رجل مسن  وزوجته العجوز بارتفاع ضغط الدم بعد أكلهما وجبة ملوحة مملحة.

 

إصابة شاب بالشلل بعد الإسراف في الأكلات المملحة وغير ذلك كثير.

 

والأغرب من ذلك نجد أن جميع المستشفيات الحكومية والخاصة مستعدة لاستقبال الحالات المصابة بالتسمم نتيجة أكل الفسيخ ومشتقاته.

 

يا ساده أليست هذه المشاهد تتكرر كل عام فلماذا نصر عليها ونفعلها كل عام ؟!!!

ما الذي يجبرنا على هذه العادة الفرعونية التي تؤدى إلى الهلاك …؟!!!

والتي تبدأ بالضحك والسرور و “شم النسيم” وتنتهي بالصراخ والعويل بعد “شم الفسييييخ” …!!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى