الأخبارسياسة

حزمة تسهيلات إسرائيلية لغزة في إطار اتفاق جديد للتهدئة

 

حماس والكيان الصهيوني

كشفت مصادر دبلوماسية  الخميس، عن حزمة من التسهيلات يعتزم الكيان الصهيوني لقطاع غزة المحاصر ، في إطار الجهود الساعية لتسوية مع حركة المقاومة الاسلامية “حماس”، وذلك لمنع حدوث انهيار اقتصادي في القطاع.

وطبقا للمصادر فإن إسرائيل وافقت في الشهور الأخيرة على سلسلة من التسهيلات لقطاع غزة، تشمل شطب مواد وبضائع من “القائمة السوداء” التي وضعتها وكانت تحظر دخولها إلى القطاع، وزيادة نسبة الصادرات من القطاع، ورفع عدد التجار الفلسطينيين المسموح لهم بدخول إسرائيل.

وقالت المصادر  إن نسبة البطالة في غزة، انخفضت بعد هذه التسهيلات إلى ما دون 50 في المئة لتصل إلى 46.3 في المئة، بعد خفض قيمة فاتورة الكهرباء للمصانع وورش العمل، إضافة إلى الأموال التي تمكنت الأمم المتحدة من جمعها لصالح مشاريع تشغيل آلاف العمال الفلسطينيين في القطاع بمشاريع مؤقتة.

كما قررت إسرائيل، ، خفض سن التجار المسموح لهم بدخول إسرائيل من القطاع، من 35 عاما إلى 25، مع رفع عدد التجار المسموح لهم بدخولها إلى 5 آلاف تاجر.

المصادر  قالت إن  حركة حماس تقدمت بمطالب كثيرة، لكن هذه التسهيلات لم تستغل حتى الآن بشكل تام، حيث يدخل إسرائيل 3 آلاف و330 تاجر فقط من بين 5000، ويتم تصدير بضائع في نحو 30 شاحنة رغم أن العدد المسموح به يصل إلى مئة شاحنة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي فلسطيني أو من حركة حماس على ما ذكرته القناة الإسرائيلية.

وكان مصدر إسرائيلي قال، الجمعة، إن تل أبيب توصلت إلى اتفاق تهدئة جديد في قطاع غزة مع حركة “حماس” برعاية أممية.

وأضافت أن “الاتفاق يتضمن وقف إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة وغيره من الأعمال العدائية، مقابل إلغاء الإجراءات العقابية الإسرائيلية الأخيرة”.

وأشار المصدر إلى أن إسرائيل استجابت لطلب أممي ومصري بتوسيع منطقة الصيد قبالة شواطئ القطاع، فضلا عن نقل المحروقات.

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى