الأخبارسياسة

حزب “صالح” يطالب بتسليم قتلة أحد مسؤوليه للقضاء

دعا “المؤتمر الشعبي العام” الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، اليوم الأحد، إلى تسليم قتلة القيادي بالحزب خالد الرضي للقضاء.

وقال الحزب في بيان على موقعه الإلكتروني إن “الرضي قتل إثر حادث استفزازي مفتعل مساء أمس في منطقة جولة المصباحي بالعاصمة صنعاء”.

وشغل خالد الرضي منصب نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام.

وطالب البيان اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث القيام بعملها بـ”مهنية وحيادية ورفع نتائج التحقيق في أقرب وقت”، داعيا إلى “تسليم القتلة للقضاء”.

وأضاف الحزب أن “هذا الحادث وما نجم عنه لن تثني المؤتمر الشعبي العام عن الاستمرار للقيام بواجبه الوطني في مواجهة العدوان (التحالف العربي)”.

وفي السياق، حذر مجلس النواب في صنعاء، اليوم، حزب “صالح” وجماعة “الحوثي”، من “الانجرار إلى ما لا يحمد عقباه”، وذلك على خلفية الاشتباكات التي اندلعت بينهما أمس السبت، وأدت إلى مقتل 4 بينهم الرضي، وإصابة آخرين.

ودعا رئيس المجلس، يحي الراعي، في تصريحات نقلها موقع “المؤتمر نت”، التابع لحزب “صالح”، إلى التحقيق في الاشتباكات المسلحة.

وطالب مجلس النواب بسرعة إجراء وإنجاز هذا التحقيق ومنع حدوث أي تجاوزات للنظام والقانون.

واندلعت مساء أمس، مواجهات مسلحة هي الأولى من نوعها بين الحليفين في العاصمة صنعاء، وسط أزمة وصفت بالأعمق بينهما منذ اندلاع الحرب قبل نحو عامين.

وأعلنت وزارة الداخلية في صنعاء، التابعة للحوثيين، في وقت سابق اليوم، مقتل 3 جنود وإصابة 5 آخرين، في الاشتباكات التي اندلعت، مساء السبت، بين نقطة أمنية حوثية وقوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.‎

وتحالف الطرفان في الاستيلاء على صنعاء وعدد من محافظات البلاد، خريف عام 2014، ما أشعل حربًا مع أنصار الحكومة الشرعية، شهدت تدخلًا عسكريًا من التحالف العربي، بقيادة السعودية، عام 2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى